[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
البالونة في الأعالي البالونة في الأعالي
التاريخ:الاثنين 21 فبراير 2011  القراءات:(1557) قراءة  التعليقات:(3) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : عبد اللطيف النيلة  

البالونة في الأعالي

 

 

 

   قال الهواء للبالونة أحبك، حين لثم ثغرها محتضنا إياها بين ذراعيه. أولج لسانه في فمها، فانتفخت وهمست: لكم أطير سعادة!

   قال سأجعلك تطيرين حقا. ونفخ فيها قسطا من روحه، فازدادت انتفاخا، وارتفعت عن الأرض. شهقت في دهشة: إني أطير حقا!

   قال لم تري بعد شيئا. ونفخ فيها قسطا آخر من روحه، فانتفخت أكثر، وتمايلت يمينا وشمالا، متصاعدة إلى أعلى. صاحت نشوانة: لكم أموت سعادة!

   دفعها باتجاه السحب، وقال أخشى أن تموتي حقا.

   سحرها التحليق في الأعالي، فيما كانت تلتذ باحتوائها لجزء من روحه. غير أن دواخلها كانت تهفو إلى لذة أعمق، فلم تتمالك نفسها وهتفت: طيّرني أكثر يا حبي.

   وحين نفخ فيها من جديد..، حوّمت في السماء، دائخة من النشوة. ثم التقطت أنفاسها، وفي انجذاب غامر إلى الذروة شهقت: لِجني بأسرك، لا تستبق منك شيئا.

   أجابها لا أستطيع.. لا أستطيع. ألحت عليه بدلال، فقال أخاف ألا يحتمل قلبك..

   أوغلت في الإلحاح، فتضرع إليها أن... إلا أنها صرخت: أنت لا تحبني!

   ولما لم تكف البالونة عن تكرار اتهامها، بانفعال طفلة غاضبة،  أولج الهواء نفسه..  غاب فيها بأسره، وتصادت صيحته في دواخلها: أحبك أحبك أحبك!

   فانتفخت وانتفخت وانتفخت حتى.. انفجرت.

عبد اللطيف النيلة

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007