[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
مصممة أزياء... 
التاريخ:  القراءات:(1750) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : السعيد موفقي  
لم يعد يهمها هذه المرة سوى صور الجرائد و المجلات التي تتابع شروق الشمس و غروبها و أحوال الطقس المتقلبة ...في أوقات غير ممنوعة و لا تبالي بما حفظته من بوح في موسم الأسرار01 ، تذكرت ليلة من ليالي الشتاء الباردة...تتصفح مجلة صباح الخير في عددها الجديد...في هجيع الليل و السكون يخيّم على المكان ...واجِهتُها امرأة سمراء تحسن عرض الأزياء بشكل مغر...كل الفساتين و الأقمشة و الأحذية و حتى الحركات الراقصة تتناسب مع كلّ نوع ...استوقفتها صورتها و هي ترتدي فستانا صممته فنانة عالمية (...) قضت وقتا طويلا تبحث عن الجسم الملائم لفتاة تتوفر على الشروط ...غارقة في الألوان ...تقلّب الصفحة ...فستانها الثاني فاتن...صممته سيدة أمريكية لا يصلح إلا للأجسام الممشوقة ليظهر كل مفاتنها...، الصورة التقطت للعارضة بصفحتين و إحدى يديها ممدوة...، انجذبت إليها ...تتمتم : هذا الفستان ذو الألوان يناسبني ، و لعله تصميم جديد ...لا ترتديه إلا امرأة يملؤها و تملأ تجاويفه الخاوية...تعطيه أسرارها و يعطيها شكلا مختلفا...تقوم من سريرها و هي مثقلة بالحلي ...تحز في نفسها رقصة ...لم تسعها الغرفة و هي تتنقل بين مساحات البهو ...تتعثر أحيانا ... طقطقة حذائها العالي تدوي في زوايا البيت ...تتسلل نسمات إلى الغرفة عندما كانت نافذتها المطلة على الساحة العمومية تكشف تفاصيلها الداخلية ...و العابرون يكسر فضولهم ظهورها و اختفاؤها...لدى باب الغرفة تتعثر تفقد أحد كعبي حذائها تسقط ...تصرخ...يغمى عليها التفّ الجيران ...تستيقظ : ما لكم تكأكأتم عليّ كتكأكئكم على ذي جنة ...افرنقعوا02....


01 – ديوان للشاعر الجزائري مصطفى الغماري
02 – حكاية من التراث ، يقال:إنّ أعرابيا قصد المدينة على حماره ، سقط ...التف حوله الناس ، غضب : ما لكم تجمعتم عليّ ، كتجمعكم على مجنون ، تفرقوا...!!!

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007