اغتسلا من أوصابهما في "النبع"، عندما غادرا المكان
كان النبع قد أصبح أسودا..