[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
يوميات حب مزمن يوميات حبّ مُزمن
التاريخ:  القراءات:(5307) قراءة  التعليقات:(5) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : ظافر الجبيري  

يومياتُ حبٍّ مُزمن

 

                                        صدمة

 

أعارته قلماً وأوراقاً بيضاء، قدّمتْ ذلك بامتنان سيدةٍ منزل متعلمة تبادله رسائل الحب من وقت لآخر..احتجبَ في عزلته مع الأوراق والموسيقى، بعد أيام، خرج من خلوته، قرأ عليها قصةَ حبٍّ لا تعنيها.

                                       

                                         أماكن     

 

ظل الفراشُ في غرفتهما البهية مرتّباً، خالياً، بارداً. توزع الدفءُ بين غرفة التلفاز والمجلس القصي.

                                            

                                        أدوار

 

قالت : خان مشاعري ، فكرهتُ كل الأشياءَ التي يحبها : بستانَـنا الجميل ، أغانيه المفضلة  في ليالي الحب ولحظات الصفاء.

قال : خانتْ قلبي فضاع مني الطريق إلى البستان وغابتْ جلسات الصفاء، وتصدعتْ أذناي بنشاز الأغاني .

                                       جراحُ الغياب  

دَعَك الفراغَ بأظفار اللهفة، واستحمَّ بمياه الوحدة، ولم تر الجُرحين إلا في اليوم الثالث،؛ وتسأل عن سببٍ لجرحٍ في مقدمة الصدر وآخرَ في أعلى الظهر..كان قد درّب  أذنيه على روائح الشك وراء الأسئلة..  تحسّست الجرحين بالنظر مع شطحة جنون لأنثى  مرت من هنا  مخلّفةً وراءها اللاجواب.

ليس حضوراً لأحد .. إنه غيابكِ فقط ! كاد أن يقول.

- المرأةُ تجرح في الصميم!

 كان يجبُ أن تخرج قليلاً من جروح الظاهر والبحث الساذج عن أسبابها، لتقول:

وأنتَ تجرحُ في الأعماق أيها الحبيبُ المزمن.

                                                                  

                                                                9/2001

 

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007