[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
* ذهب  
التاريخ:  القراءات:(3497) قراءة  التعليقات:(12) تعليقاً  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : سمير الفيل  
* ذهب

ذعرت سونة لأنها اكتشفت ضياع قرطها الذهبي عيار 21 قيراطا . فردتان على شكل زهرة لوتس ، وفي المنتصف تماما حبتان من الياقوت. إنه الشيء الوحيد الذي له ثمن عندها ، فكل أشيائها رخيصة .

سونة التي لم تخطب بعد ، والتي تشتغل في مصنع نسيج يدوي قريب من البيت لم تخبر أمها . اكتفت بالتفتيش في كل مكان بحجرتها. شكت في شقيقها محمود ، عامل المحارة الذي يعود في الفجر متطوحا بعد سهرة الكيف في العازق .

شمت فمه وهو نائم ؛ فلم تجد غير رائحة الحشيش الذي يبسطه ويجعله يتمدد دون أن يخلع جوربه أو يتناول عشاءه .

لأول مرة تفتش جيوبه ـ وقد فعلت ذلك مضطرة ـ فلم تجد غير علبة سجائر" بلمونت " ، وخمسة جنيهات ، ومشط بلاستيك وصورة ملونة لبنت تضحك في وجهها في وقت غير مناسب البتة ، لكأنها تسخر منها . أعادت الأشياء إلى الجيب ، وفيما هي تخرج يدها إذا بدبوس من الصلب يشكها فتتقاطر نقط بسيطة من الدماء وتلطخ النسيج الأبيض . لم تجد بدّاً من إحضار فوطة مبللة بالماء كي تمسح القطرات.

عادت إلى حجرتها وفكرت في الشخص الذي يمكنه أن يمد يده ليأخذ حلقها. لم تجد غير أم السعود التي زارت أمها أمس ، وقد دخلت الحجرة لتخطف ثلاث ركعات فرض صلاة المغرب. مستحيل أن تفعلها رغم أن جميع سكان الحي يقولون عنها إنها تسرق الكحل من العين مثلما تسرق الرجال من الزوجات الغافلات .

قالت في سرها : ستغضب أمي وتصرخ في وجهي إذا ما كشفت اختفاء القرط ، لكنها ستنسى كل ذلك بعد يومين .. ثلاثة.

تمددت على السرير ، حاولت أن تستغرق في النوم إلا أن غيظها ممن سرقها وخدعها جعلها مؤرقة. نامت بصعوبة ، وفي منتصف الليل قامت لتدخل الحمام ، أغلقت الباب. تحت الحوض لمحت قرطها في الزاوية ، وراء الباب من الداخل تماما ، وفوقه رغوة صابون قد جف . لقد خلعته حين كانت تستحم ، ونسيت الأمرتماما .

16/7/2011

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007