[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
قرون استشعار... 
التاريخ:  القراءات:(1602) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : السعيد موفقي  
كان الجاحظ نائما في غرفة مكتبه الفاخر و حاسوبه الذي لم يتوقف عن التشغيل ، غلبه النعاس عن الكتابة بينما كان يستدرك ما لم يذكره في كتابه الحيوان و يضيف كائنات جديدة ، و بقايا دورة حياة لبعض الحشرات ، شدّني فضول العابرين مما كان يكتبه ، لفت انتباهي رفوف المكتب المكتظة بزجاجات تحوي حشرات مختلفة و أخرى تحوي مستحضرات ، و أدوات مختلفة مبعثرة هنا و هناك و على مكتبه شيء كالخنفساء ، لا تزال على قيد الحياة ، اقتربت أكثر منها متوخيا الحذر ، الجاحظ في هيئته كما علمته ، قلنسوته الضخمة تزاحمه ، تأملت الزجاجة و اغتنمت فرصة قربي منه ، لما أدركت بأنّه غارق في نومه ، نظرت إلى صحيفة كتب عليها بالبند العريض :

قال فيه العلماء الكثير ، لكنّهم ذمّوه ، هو جعل و يسميه أهل هذا الزمان أبو جعل يدحرج أبد الدهر فضلات و قاذورات و يفضل البعض أن يسميها بالروث ، لونه أسود فاحم و لمعانه عديم ، منظره مقزز و منفر و رائحته عفنة ، يبحث عن جحر في متاهات الأشياء و بلا عينين ، يتقفى أثر الأقدام التي مرت من ها هنا أو هناك .

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007