[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
نباح الفوضى !! نباح الفوضى !!
التاريخ:  القراءات:(4897) قراءة  التعليقات:(1) تعليق واحد  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : ساعد الخميسي  

نباح الفوضى !!

أربعة أيام مضت , والضجيج يعلو المكان , تنتفض الحناجر باللغط المتواصل , تتطاير الكلمات والمطالبات في حيز مكتظ , لا جدوى من فحيح ممزوج بالفوضى ,  أربعة أيام كفيلة برسم اليأس على كل الوجوه , فالوجوه التي تتردد على هذا المكان تتقارب لحد الشبه ! والسبب الذي يجمعها هو عدم الاستجابة.

    أخبرني أحدهم أنهم يقفون وينادون ويصرخون ولا مجيب , مما دعاني لمحاولة زعزعة المكان ,وتحريك الركود الذي تعفنت معه اللحى وتبللت بعرق الانتظار !!

لم أعد احتمال الوقوف خلف الجموع  , فوالدي منذ أمدٍ بعيد يردد على مسمعي :

           ـــ أريدك جواداً تصهل في المقدمة..

    فبدأت أتسلل برشاقتي المعهودة بين الجموع , وعبارة أبي تقدح في أذني شرارة الكفاح , وفي رأسي تتزاحم مطالب من حملوني همومهم , فمكانتي الاجتماعية تملي عليَّ أن أنقل مطالب أهل قريتي الوادعة بين الجبال , سرت والطريق طويل , فتارة أسمو برقبتي على من تضاءلت أجسادهم تحت وطأة الصمود , وتارة أخفي هامتي بين الأكتاف وتحت الآباط كنعامة هاربة.

    المسؤول رجل ذو قامة فرعاء , لا يبتسم , عيناه تتطاير منها الحدة والصرامة , شماغه منسدل على كتفيه إلى أن يغطي جزءا كبيرا من كرشه الكبير , يخيل لي أن الناس لاتسعفهم ألسنتهم إلا بكلمات قليلة متقطعة وسرعان ما يلفظ بكلمة الفصل التي لايمكن أن ترد مهما حصل.

    ارتقيت المنصة التي يعتليها بعد مكابدة , وانضممت لدائرة المراجعين , حاولت أن أنبس بكلمة , ولكن الأصوات تعلو صوتي والأيادي تطال يدي والأكتاف تقدم وتؤخر في كتفي , يا لهم من أناس عشوائيون !!   صدق الذي قال نحن في زمن الصراع من أجل البقاء.

    أخذت نفساً عميقاً وأغمضت عيني ثم قلت :    ياطيـــــ...

ولم أكمل كلمتي إلا وقد طار عقالي على أثر أحدهم ,وكان الشماغ ليلحق به لولا تداركي للوضع  , ولكن عندما أردت مسك الشماغ سقطت بين الجموع , حاولت الوقوف ولكني لم استطع , إنني أترقرق في وحل لا مخرج منه , وبعد فترة ليست بالقصيرة نهضت برشاقتي المعهودة !!

وناديت : ياطيـــــب...

وكأني أرى كلمتي تذهب جفاء , كيف لي أوصل هموم من حملوني وأنا كلمتي ضائعة ؟؟

     من هنا ولدت شخصيتي المغايرة , فقد تجرأت وحاولت كسر الرتم السائد , واستعملت تفكيري النافذ , فالناس لا تعدو كلماتهم الشكوى والتذمر , سأختار الطريق الوعر , وأفاجئ الجميع بما لا يتوقعوه مني , التقت في ذهني أفكار كثيرة منها ما وصل لحد القذارة !! ولكني تنزهت لمكانتي الاجتماعية .

وأخذت أقربها , ألا يقول والدي : ـ أريدك جوادا تصهل في المقدمة..؟؟

      ودون كدح يذكر امتطيت الجرأة , وتحزمت بالإقدام , وقفزت برشاقتي المعهودة على مكتب المسؤول , ووقفت على أربع , وعنقي ممتد في وجهه , وأردت أن أصهل لكنها الفوضى العارمة حوّرت صهيلي إلى نبح جهوري , أردت أن أتلجم بمكانتي ولكن...!

       فما استطعت إلا مضياً , والأصوات تتضاءل أمام نباحي المتواصل , والمسؤول المتبلد كف عن مخاطبة الجمهور وأخذ يحدق فيَّ باستغراب , ربما لأنني الوحيد الذي نبح عليه في عقر داره , ولا أذكر سوى أنني أخذت أنبح والناس كلهم ينظرون , لدرجة أني نسيت من حملوني همومهم !!

 

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007