[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
معلم يحكي 
التاريخ:  القراءات:(2413) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : محمد محضار  
...........

عندما نزلت من سيارة الأجرة نفضت عني غبار البادية العالق بحذائي ومعطفي , ثم مضيت أجر أقدامي على الرصيف.كان المساء قد بدأ يحط رحاله والجو بارد ،كان اليوم قد مر رتيبا , وروتين العمل اليومي جعله أكثر رتابة. شعرت أكثر من مرة بانقباض قاتل داخل القسم , وأنا ألقي ببصري من النافذة ملء الأراضي الجرداء الممتدة نحو الأفق, وأصابني شيء من التقزز من الصخور والحجارة المتراكمة على غير تناسق.. لكنني كنت أحاول الضغط على هذه المشاعر بالانهماك في إلقاء الدروس على تلاميذي الذين كان اكثرهم ينتعل أحذية بلاستيكية تطلق روائح كريهة, ويرتدون ثيابا بالية, تتناثر على طولها بقع دكنة .. مرارا أشعر بعطف كبير عليهم وأتأسف لطفولتهم التي تصرف بين روث البهائم وغبار المكارط ....

كانت جلبة الحركة تملأ الشارع والسيارات تنساب على الطريق , وضوء المصابيح العمومية ينثر أحزمة واهنة من الأشعة ,وكانت كراسي المقاهي تحتضن عشرات الرواد الغارقين في عوالمهم الخاصة ., والمارة يتدفقون في مختلف الإتجاهات .

سرت متخاذلا , تتقارع الأفكار في رأسي وتتلاطم دون هوادة كعادتي كل الأمساء السابقة, وكانت الشمس قد غابت تماما ولم تبق منها إلابعض الحمرة التي امتزجت بظلام الليل الزاحف, وكانت نفسي تضطرب بخليط ناشز من الأحاسيس السلبية..فكرت فجأة:الحياة لعبة غريبة, وفوضى مستمرة ينبغي إدارة الظهر لها من أجل العيش , أما مواجهتها فطريق مفتوح نحو السراب , لأننا نحن أصلا لم نوجد لنفهم معناها ،بل لنعيش فصولها دون معرفة, ونظل نسير على غير هدي حتى النهاية..

أفقت من أفكاري لما وجدتني أمام البيت , أدخلت المفتاح في قفل الباب ثم ضغطت على المزلاج ودلفت , كان البيت هادئا وجاءني صوت زوجتي من المطبخ وهي تدندن بلحن شعبي شائع فذهبت اليها , ووجدتها منصرفة الى إعداد طعام العشاء , فطبعت على خدها قبلة وسألتها:

_ هل بسمة نائمة

ابتسمت وردت:

-لقد انتظرت عودتك طويلا ..لكن النوم قد سبقك

وذهبت الى بسمة في مخدعها فألفيتها غارقة في سبات عميق وقد بدا وجهها الطفولي الحالم ساكنا , فلثمت جبينها المشرق وجلست قربهابرهة , ثم غاذرتهاالى غرفة النوم فخلعت ثيابي , وارتديت بيجامتي ثم سحبت كتابا من خزانتي واتكأت على السريرمستندا الى حافته, وغرقت بين الصفحات..

مر الوقت رتيبا ., وفجأة التقطت أذناي صوت بسمة وهي تردد:

- بابا بابا هل عدت..؟؟؟؟

فألقيت بالكتاب جانبا واستويت جالسا , ثم فتحت لها ذراعي وأخدتها في حضني, والفرح يغمر قلبي قلت لها:

-لقد افتقدتك يا طفلتي الحبيبة كثيرا

- وأنا انتظرتك طويلا لكنك تأخرت ..

وجاءت زوجتي فانضمت إلينا وجلسنا نتجاذب أطراف الحديث..قالت:

-فعلا اليوم تأخرت كثيرا

فقلت:

-كان ذلك بسبب وسائل النقل ..تصوري أننا كنا أزيد من عشرة اشخاص داخل سيارة أجرة متهالكة...إنها حقا المعاناة اليومية مع مشاكل التنقل !!!

_ قطعة الخبز صارت عسيرة في هذا الزمن ولا بد أن نعاني يا زوجي الحبيب كي نعيش..

ضحكت وأنا أقاطعها:

_معاناتي أيتها العزيزة تذوب وتنتهي بمجرد أن أراك أنت وبسمة.. أنتما جنتي التي أنسى فيها محنتي..

توردت وجنتا زوجتي ومالت برأسها على كتفي وهمست بصو ت دافئ:

_ إنك كل شيء بالنسبة لنا أبقاك الله يدا رحيمة بنا....

محمد محضار اكتوبر 1987

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007