[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
أقدار  
التاريخ:  القراءات:(2725) قراءة  التعليقات:(4) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : خالد مزياني  

 

واقفة و الغضب قد نال منها . لباسها المهني الأزرق الليلي يزيدها جمالا و روعة.حادة اللسان. عصبية جدا. يدها تحركها كيفما اتفق. واقف قبالتها في هدوء مطبق. يتأملها في اعجاب كما لم يعرفها قبلا.تصرخ في وجهه

  سأتزوج سيد سيدك...

مرت الأعوام تباعا، عاش متأسفا على فقدان حبيبته . عاشت تنتقل بين جحور أسياده

 

12/01/2012

11.30

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007