[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
الفم المزموم... 
التاريخ:  القراءات:(1340) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : السعيد موفقي  
لا أحد يفهمك كما أفهمك و يحسن مداعبة مواضع بكائك ، لم أكن أعلم أنّ لعبة الحروف من أرقى أساليب القنص التي لا تخطئ مكامن الداء فيك ، و أقسى معايير الجلد في “دار الجير” كلّما مشيت أثرت الغبار فيصيبك العمى و الأكلان كلّ ذات صباح ، تجعلك تتوجسين كلّ ما أكتبه عنك ، لأنّك دوما بطلة حكاياتي فأكتبك كما شاءت الحقيقة أن تكوني لتبوحي بأسرارك القديمة ، وتعرضي تفاصيلك بحسرة و تكشفي ما بقي لك من قبح قد أعيته المساحيق ، أعذرك… لشدّة غبنك وما أصابك من فجائع المساء ، لأنّ هرولتك قد ازدادت كثيرا منذ شاع في المدينة خبر نزول المطر بغزارة ليطهّر الأرض من وسخ قدميك … لا تطلبي تفسيرا لما يحدث لك ، لأنّ تجهيز جنازتك سيكتب على شاهدي قبرك مجانا…يقرأه المتصدقون بأدعيتهم على قبرك ، ويتذكّروا حكاياتك مع الشهادة المدرسية و الإضراب عن الطعام و فمك المزموم عن التوبة…و عشقك المجنون لحمالة الحطب…

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007