[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
على خطاه... ق ق ج 
التاريخ:  القراءات:(1142) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : السعيد موفقي  
عادوا جميعا من المقبرة و تركوه بمفره ، بينما كانت تحمل وليدها الأشعث ، و الحسرة لا تغادرها ، كان دوما يغازلها بكلماته كلما عاد من عمل النهار و لكن هذه المرة لن يعود و لن تسمع منه تلك الكلمات ، لأنّ رحلته أبدية ، كتمت حزنها و ابتسمت خلسة عندما نظرت إلى الولد، التفتت ذات اليمين و ذات الشمال كالمستحي ، تحدث نفسها : لن أنساك ما حييت ، هيا يا ولدي لم يعد لنا في هذا المكان بقاء ، رحل الذي كنت تنتظره كل ذات مساء و لن تنتظر منه العصفور الذي يصطاده لك ، عليك أن تتعلم الصيد بنفسك و اختر ما شئت من العصافير ، حتى الطيور الجارحة و لم لا الوحوش الضارية و الذئاب التي تسكن جبالنا ، كان أبوك يهوى صيدها و متعته في هزمها ، أمامك يا بني ما يجعلك تستمتع بذلك ...

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007