[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
ولات ساعة مندم 
التاريخ:  القراءات:(4884) قراءة  التعليقات:(2) تعليقان  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : دكتور محمود عبد الناصر نصر  
مضت هتكة من الليل.. وها هو القلب يجتر آلامه.

أسلبت العين أرواقها.. أطوي سويعات متأبطاً مرارة حزني.

دقت أفكار.. وساوس.. هواجس في أصقاع رأسي كما الجرس.

لم هاتيك النهاية؟ لم ضعيت كل ما كان؟

اشتجر دفين الهوى بين الضلوع.. عسف الدمع بالجفون المقرحة.

لله قلبي.. شفه حب.. سباه.. بات وأصبح فلم يجد شيئاً.

أعزيه ينهرني.. أواسيه ينفر مني.. أتركه يعتصر وينتحب.

أنات وزفرات يباركها الدمع.

ذوت وردة كانت غرس يدي.. احترقت شمعتي.. لم يبق سوى الرماد.

يعاودني حنين.. لو لامس الصخر أذابه.

تراودني الفِكَر.. أتلطف بها.. أنمق كلمات علها تصلح ما انكسر.

تأتي ساعة المواجهة.. أسمع قهقهة الليالي.. تقرع مسامعي سخرية طوارق القدر.

أشعر بالخيبة تتملكني.. كأني أخط على الماء حرفي.

لم أر من بلابل فكري إلا أزهار زيزفون.. لون بلا طعم.. ذبول ثم لا ثمر.

أقاسي غصة.. ثم أخرى.

مرارة قلب اتخذ بين الضلوع قبراً.

وحسرة على كبرياء مرغته في تراب هجرها.

ندمت.. ليتني لم أفعل.

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007