[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
فلول حب 
التاريخ:  القراءات:(4935) قراءة  التعليقات:(3) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : دكتور محمود عبد الناصر نصر  
أحسَّت بدبيب.. في القلب مصدره.. قديم جديد.

رجع صدى الماضي الباهت.. وما زال القلب يئن من عواطف خرساء.

وصدرها يطلق الزفرات كما لو كان كير حداد.

حاولت الإمساك بدفة فكرها.. أبى أن يطيعها.. تمرد.. أفلت الزمام.

جارت العين صاحبتها.. التمع وهج فيها.. اشتد دبيب.. تألق الوهج.

ناورت الأذن.. سارعت عسى أن تحوز نصيباً.. كم ثملت من الحكي.. واشتاقت إليه.

تضعضع البنيان.. كان يبدي تماسكاً.. سرت رعدة.. في الأطراف ظهرت فاضحة ما لم يمكن إخفاؤه.

داعبت رعشة شفتيها.. تمتمت.. همهمت.. زمتهما مخافة أن يتمردا.

علا وجيب القلب.. كاد يمرق من بين الضلوع.. تبثق الدمع.

تتابعت أنفاس.. انطلقت زفرات.. هربت آهات.. ساد صمت.. ترمد الإحساس.

أسبلت العين.. سالت أنهار دمع كتيار تهاوى سده.

ذاك ذات اليوم.. هاتيك نفس الساعة.. ها هو ذا المكان.. قلباه ما الخطب؟

ويل لي مما كسب قلبي.. هواجس تغاديني وتراوحني.. أعليَّ تأتمرون؟

هاجت بلابلها.. تناطحت فِكَرها.. سهمت عيناها.

ظننتك يا قلب قد آنسك الخواء.. حسبت بك الريح تلهو و تصفر.

أحنين بُعث.. أم شوق اشتد؟

عام مضى أيها القلب الكسير.. ما جنيت سوى الشوك والرماد.

أما زلت تذكر؟

بادرني يومها بحديث.. بادرته بصمت.. أهداني بسمة.. تجهمت في وجهه.

جاءني معتذراً.. كسَّرت شراعه ومجدافه.. تلذذت بعذابه.

حاول الإفصاح.. تجاهلته.. جدَّ في الإصلاح.. تفاديته.. قال أما من أمل؟ رددت رد المتيئس.

قال إني ذاهب.. لم أنبس.. مضى.. تبعته بعيني.. لم يعد.

* * *
* * *
* * *
* * *

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007