[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
صافحت شفتاي شفتيها  
التاريخ:  القراءات:(4157) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : دكتور محمود عبد الناصر نصر  
علا وجيب قلبي.. فعلمت أن اللقاء قد حان.

استشعره عن بعد.. أم أُوحي إليه.. أم أن بين القلوب رسول؟

قلت صبراً.. قال ضقت ذرعاً فسر .. إن الأوان قد آن.. قلت سمعاً ثم طاعة.

خطت قدماي خطوات.. لم أملك سلطاناً عليها.

استنشق أنفي عبيراً كان أدمنه.. بَحَثَ..توجَه.

زاغ مني البصر.. فصار حائراً.. نظرات أطيعها و تعصيني.

أسلم الجسد الدنف أمره لسواه.. و أنا بآمره أعلم.

لحظات مرت.. بل دقائق.. لا أدري.

قوة خفية قاهرة متسلطة تقتادني.. إلى حيث لا أعلم.

إلهي! لا أكاد أُصدق ما ترى عيناي.

حقيقة تلك أم وهم يداعبني؟

تحركت حيث لا إرادة.. توجهت حيث لا اختيار.

دنوت.. دنت.

تهلل وجهي.. أشرقت.

وجمت.. تبسمت.

صمت.. قالت التقينا.

ارتعدت يدي.. مدت يديها.

تراقص الدمع في مقلتي.. مسحت دمعتها.. ثم دمعتي.

هَمْهَمْت بكلمات لم أكد أسمعها..قالت كفانا كل ما كان.

نظرت معاتباً.. قالت بداية عهد جديد.

طوقت يداها يدي.. أحسست بالدفء يعمني.

طوقت يداي رأسها.. طارت هموم و أحزان كانت قد تكأكأت.

داعبت بناني خد ازدانت فراديسه.

صافحت شفتاي شفتيها.. لحظات.. وددت ألا يكون لها نهاية

* * *
* * *
* * *
* * *
* * *
**

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007