[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
وهيبة ومختــار وهيبة ومختــار
التاريخ:  القراءات:(2074) قراءة  التعليقات:(4) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : ميمون حرش  

 

     جلس قبالتها مدحوراً، تملى وجهها المستدير،شيء ما صاعق ومستـفــز في ملامح هذا الوجه ،  تقاسيمه مألوفة لديه أكثر من بقية كل الوجوه التي صادفها، يعرفها وتعرفه، بل إذا قُـدر لها وله أن ينسيا كل الأسماء،فاسم وهيبة ومختار، تحديداً، يحرنان كحمارين تركب الذاكرة ظهريهما.. ولأنها تعرف أنه يشتهي فمها  كما هو مسطور في  كتاب حبهما "ألف قبلة وقبلة وواحدة أخرى" ،كانت تزم شفتيها بشهوة، تحركهما كاشفة عن شنب،تبسم بمقاس، وبدون صوت كانت تتملاه هي الأخرى؛ عيناها تثرثران، لكن لا يُـسمع صوتها ،عيناه هو صامتتان.. في وادٍ سحيق كان يتداعى كصخرة امريء القيس، تحطه الذكريات ليبكي بين يديْ وهيبة التي أحبته وأخلصت له ،ثم شاء- لا القدر- أن ينفصلا ..

   كان متأكداً بأنها تكلمه وهي تنظر إليه بصمت راهبة، حاول أن يفهم رسائلها من شفتين كان قد رسم عليهما قبلاتٍ "لم يمت أثناءها، في الماضي، لذلك فهو الآن ليس أهلا للعيش بعدها"، وربما لأجل هذا هو هنا عندها الآن.. يريد أن يسترد- متأخراً- ما فضل من قبلات لم يعـرف عن صلف كيف يصون رضابها، وحيـن عجـز عن فك شفرة الشفتين المتحركتين صرخ في وجهها بدون صوت:

            " أيتها الغانية، هات ما عندك، ما عاد يهمني ما ستخبرينني به".

سقطت وهيبة  من عَـلِ كتفاحة، بعد أن لفظها مختار غير آبه ، لم تصعد بعدها أبداً، ظلت تحت، وهناك سكنت بيتاً لا يعرف الناس كيف فرع في اليوم الموالي، نظروا حولهم فوجدوه قائماً، داخله حبست نفسها لمدة غير قصيرة، وبعد أن ظهرت للناس كانت قد غيرت جلدها، لم تكن هي تماماً، وبقدر ما طفح حسنها أكثر بقدر ما  بات الناس يصدقونها كحذام اليمامة؛ بدأت القصة مع أول خروج لها من البيت حين صادفت، في أول ظهور لها،عانساً في طريقها، تفرست في عينيها ثم قالت لها بدون مقدمات :

                    " هيئي نفسك، خلال أسبوع ستُـزفيــن لعريسك"..

 والعانس التي عمرت طويلا ولم تلق إليها بالا، ستغير رأيها بعد أن ألفت نفسها في بيت زوج طالما حلمت به، وها هي تظفـر به خلال أسبوع تماماً كما أخبرتها وهيبة... شاع الخبر.. تناقله الداني والقاصي، فصارت مشهورة بقارئة العيون، تفك طلاسم العيون الكاتمة، والأكثر حرصاً على عدم إظهار ما لا يلزم أن يظهر..

  هو الآن أمامها، وجها لوجه، يتأملها و يثقل رأسه ،يا لصداع الرأس التي يحمل فوق صدره، يمـور كفرن،لم يقـو على إيقاف ومضات الاسترجاع المنزاحة فيه،كان يغرق في هواجسه، ينظر إليها كمعتوه، ويغرق في عينيها، ينظر و يمعن في النظر ، ويغرق أكثر، فأكثر.. بعد حين سيصحـو بحركة من سبابتها، كادت تفقأ بها عينه اليمنى،  أما اليسرى فكان يفركها غير مصدق..

  إنه بين يديْ وهيبة، من يصدق هذه المفاجأة، لم يخامره شك أبداً بأنها هي ،إنها هي وهيبة،اكتنزتْ لحماً وطبقت شحماً، هذا كل ما تغير فيها، بَيْد ما حيره هو عيناها، يقيناً ليستا مثل عينيْ وهيبة، برق خلب يشع منهما، يصرفه ويُضعف لا بصره بل بصيرته.. لكن ما الذي يجعله متأكداً وجازماً أنها وهيبة.. ألا يمكن أن تكون واحدة أخرى؟.. ( يخلق من الشبه لا أربعين بل الملايين).. أم تراه يحلم  كما يفعل السرناميون؟ ..ومثلهم كان  يمشي ، وبدل أن يدوس بقدميه على الأرض ، كانت الذكريات ترفعه ثم تهوي به بين يدي وهيبة..من حبها تأذى لما عزّ النسيان، وهي من حبه الزائف رحلت بعد أن لدغها كأفعوان.

كلما أمعن النظر فيها يضعف بصره أكثر، وهذا ما يجعله لا يُقــر بشيء..مرة يجزم بأنها وهيبة بشحمها ولحمها..وأخرى ينفي.. إنها حيرة صادمة صامتة تقتله من الداخل مثل مسدس كاتم الصوت، يحس طلقاته، ولا يسمعها..يرج صوتها في أذنيه، لا يسمع صداها غيره..داخل سريرته فيض سؤال :

   يا إلـــه السماوات، أيكون قدرك في صفي هذه المرة؟..

 كانت تهجم عليه الذكريات  كجيش من النمل ينهش كيانه كله، تنسال التفاصيل والجزئيات على صفحات عينيها كلما تأملها.

  تذكر وهو بين يديْ وهيبة كل صغيرة وكبيرة، خجولاً هذه المرة كان يرسل نظراته حين صحا، عيناها بصاصتان وهي تحدق في عينيه ،  كانت عيناه هو نمامتين( إذا لقيناهم نمت عيونهم، والعين تظهر ما في القلب أو تصف) ، قالت له وقد التقت عيناهما :

-       تغيرتَ  سيدي ،أصبحت  مُقامراً، ومفلساً ،تموت عشقاً في أوراق "الكنيلا"..

 ثم سكتتْ ولم تزد حرفاً  واحداً، أزلامها  يعرفون ما عليهم عمله بحركة من يدها حين ترغب في صرف زبون، نبهوه إلى أن دوره انتهى، عليه أن يفسح المجال للتالي .

  خرج من بيتها مذهولا، حتى مشيته تغيرت، بدا كسكير شرب حتى الثمالة، وبدا يرى كل امرأة يصادفها وهيبة ،تأمل قدميه، تَعَرّفهما، فما بالهما تدوسان على روحه بهذا الشكل.. جس نبض صدره، دقات قلبه رعد داخله، بيدين مرتجفتين تحسس جيوبه،وجدها ملأى بأوراق الكنيلا المتبقية من جلسة قمار يوم أمس،حمد الله لأنها لا تزال  رابضة هناك في أمان، رفع رأسه، حرك يده طمعاً في نسيم عليل، لكن وحدها ريح السّموم تلفحه، لم يكن داخل قمقم ومع ذلك الاختناق  جعله يلهث ككلب ، في مثل حاله ما ذا يفضل غير الهذيان :   
"لقد كشفتني الغانية، كيف عرفت أني مقامر، ساحرة وقَحْـ... أبـداً أزلاً، كيف عرفت إدماني على القمار، حين افترقنا كنتُ مواطنا صالحاً، قطار القمار لم يدسني كحشرة إلا بعد أن أضعتها، ظل ليلي بدونها يفتقد بدره، وفي سبيل نوره، يشهد الله أني بحثت عنها كثيراً، وسألت عنها في كل مكان.. كانت سمعتها بيضاء بدون سوء، أنا من صيرها سوداء وقد لطخها سوءٌ أنا صانعه...إني أعترف، لكن ما نفع هذا الكلام الآن..".

  كانت دوماً ساحرة بالنسبة إليه، اليوم سِحـرها انقلب عليه ،ومن يعرفها جيداً يجزم أنها تدرك بعض اليقين بالتجربة ليس إلاّ، وحتى حين تخبر زبناءها بأنصاف الحقائق، تفعل ذلك صدفة، تعرف جيداً كيف توصل شفرة ما تقول وهي تحدق فيمن يجلس قبالتها،تخدرهم، تسحرهم... كثيرون قالوا بأنهم يعرفون بأنها تكذب، ومع ذلك فحسنها الفتان الطافح يُجَمّل كل أكذوبة، و يشفع لها حين تصادف بعض الحقائق..  

   قليلون يعـرفـون قصة  وهيبة مع مختار، وهؤلاء على قلتهم أجمعوا أن هذه التي يقصدون لتقرأ في عيونهم لا يجمعهما سوى شبه كما هو الحال مع أيها الناس جميعاً.. أما وهيبة التي جلبت لهم العار فنسوها تماماً، ومن يعرضون عندها عيونهم ليست هي، بل أنثى أخرى ، بيتها محج الزوار الذين يرون الأشياء بعيون ليست في رؤوسهم، ولم يفطن أحد منهم قط أن أقصى ما تفعله هو أنها تنبههم لا كيف يرون ، بل كيف يصح أن يروا ليس بعيون الآخرين ، إنما بعيونهم..  ولهذا السبب يجزم زبناؤها أنها لم تكن ساحرة..

   لماذا يلجأ مختار إليها الآن، أية ريح تقوده إليها؟ ما همه الناس الآخرون، يذهبون أولا يذهبون، يصدقـون أنها هي أو لا يصدقون ،هو مختلف عنهم، معذور إذا قصدها، بل مضطر ومدفوع لزيارتها، لها في  قرارة  نفسه  اسم وشهرة.. "الاسم وهيبة، والشهرة حبيبته" ، هذا مكتوب على جبينه لا جبينهم ..لن ينكر ، حتى لو فعل الآخرون، أنهما عاشا معاً قصة حب حارقة لم يُكتب لها السقف الواحد كما يقولون..

  كان يبحث عنها ليكـفــر عن ذنوبه...

 رفض الزواج بها بعد أن وهبت له نفسها في يوم لم ينفع بعده صبر، ولا عقاقير، ولا مراهم، ولا تقلب الزمن كله ، ضعفت يومها أمام نزوة كشفت عوراتهما معا ،سيقول لها بعد ذلك ( لسنا لبعض )، وحين توسلت إليه أن يستر عرضها، قال لها : " لن أتزوج من تمنح نفسها بهذا الضعف..لا يشرفني أن تكون أم أطفالي امرأة سهلة"..

   كان رجلا يترك امرأة غانية، كان قوياً، وكانت ضعيفة، كان كبيراً وكانت صغيرة، أدار لها ظهره، بصق عليها ثم تركها كما يفعل الأبطال في أفلام الستينات.. كان، مثل أفعى ،ينفث سمه الذكوري المزيف،غدر بها، ومضى كل في طريق، ثم نسيها تماماً ، وبعد أن شاع خبر ظهور كاعب حسناء في المدينة تقرأ العيون وتسحر الناس بها لم يكن يعرف أنها هي بلحمها وشحمها..

  في الأول كانت بغيته ، وهو المدمن على القمار، أن يقصدها، ويسأل عن حظه العثر ليس في الحب إنما مع أوراق الكنيلا، وحين صعقته المفاجأة في لقائه الأول بها ظل يهيم ليل نهار مردداً اسم وهيبة.

                       أَ إلى هذا الحد يتشابه الناس؟

                        أتكون وهيبة حقيقة؟

  أكثر من زيارتها، وخلال كل لقاء بها يخرج مخبولا حائراً بين هي وليست هي، بدأت رأسه تثقل عليه، والحسناء بدأت تغتاظ من زياراته ، لم تنهره مع ذلك، واجبها أن تقرأ في عيونه بعينين ليستا في رأسه اليابس،طريقة نظراته لها بدت ، في كل جلسة علاج،مثل أصابع طويلة قارصة.. ستشك في عينيه ، لم تكونا بريئتين ، كانتا مثل عينيْ كوبرا، سم زعاف يهمي منهما ويسقي وجها ذكراً ليس رجلا..

  و في كل جلسة علاج حين تلتقي عيونهما يمارسان طقسا احتفاليا زائفا، كلاهما يعرف الآخر، يبدوان غير مباليين مثل طفلين وقد اتسخت أثوابهما الجديدة في آخر يوم العيد، لذلك قررت أن تضع حداً لها الطقس الزائف و المبالغ فيه..

النظرات تترك أثرها مثل الحريق، تعرف هذه الحقيقة جيداً باعتبارها قارئة عيون، لذلك في تصعيد درامي كما في الأفلام، قررت أن تجعل نظرتها الأخيرة له تترك أثراً ..

قالت له :

   "أنت تبيع نفسك للشيطان، ستغـَرق  يوما في أوراق الكنيلا،  آخر ورقة منها مكتوب فيها تاريخ مماتك، ستوقعها امرأة اسمها وهيبة.."

لم تزد حرفاً واحداً، تحرك يدها، ثم يتدخل خَدَمُها لفعل ما يلزم، كان يصرخ حين جروه كخروف يذبح في مسلخ، ازداد صراخه، سمعه كل من كان هناك ينتظر دوره، حين ألقوه في الخارج كان لا يزال يردد:

-" إنها هي.. وهيبة، يا ناس، لا تصدقوها.. إنها وهيبة،إنها وهيبة.. وهيبة..

إحدى السيدات آلمها ما ترى وتسمع وقالت للجالسين تشرح وضعه :

-" الزغـبي"، الجنية التي تسكنه اسمها وهـيبــة..



 

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007