[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
قصص بحجم قبضة اليد قصص بحجم قبضة اليد
التاريخ:  القراءات:(2482) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : ظافر الجبيري  

              قصص بحجم قبضة اليد


                                                            إلى أحمد علي الصغير قبل أن يغادر


                                                      


                                                 ظافر الجبيري


                     


                                 قرار 1


   الكرسيّ انتظر كثيراً ظَهْراً يستندُ إليه ،مؤخرةً تُثقِل كاهلَه وتداعب جِذْعه.


طال انتظاره ، شعر بأنه فرْد أعزب رغم قوائمه الأربع  التي تثقب الأرض وظهرِهِ المشدود بصمت ..


 أخيرا ،قرّر الزواجَ من الطاولة.


                         قرار2  


  غادرت آخرُ الأقدام ، اصطفقت الأبوابُ تباعاً، ظل الهاتف وحيداً ..  صَفَرت الريحُ في الأرجاء ،ومرّ الخريف ،واشتعل الشتاء في المداخن البعيدة،وابتعد الدفءُ ، وبردت الأسلاك ،ولا من يلمس السماعةَ أو يضغطُ المفاتيح ..جفّت آخرُ الكلمات التي صدّرتها أفواه الراحلين..أُذُن السماعة بلا أذن تستقبل كلمات اللقاء والوداع.


   ظلت الأسلاكُ ممدودة على الطاولة وقد حمتْ من التصاق الغبار بالسطح الأملس.


   حين عادت الأسْرةُ بعد فصول ، لتجد مكان الهاتف والأسلاك على الطاولة بلا غبار ..فيما الأسلاكُ  قد صَعَدت إلى الأعلى في إثر الهاتف المعلَّق في السقف ..ورسالة في الأسفل تقول :"أسلاكي  تخصّني  .. أستعملها كيف أشاء"


                      


 


 


                              الجَمال مهزوماً


                               أو


                           من يوقظ من؟  


خسر القبحُ ما ظنّناه المعركةَ الأخيرة ؛ مع خيوط الشمس الذهبية  صباحاً ،ومع نسائم الليل العذبة ..نام بعيداً ،وراء البيوت  مقذوفاً بما تمجّه النوافذُ والأبواب ،ظلّ هناك ،تداعب أحلامَه معزوفاتُ الخرائب وتعمّق نومَه طلقاتُ المدافع.


  وفي أمان ،تمايلت الورودُ في أكمامها، وصعّدت الطيور غناءاتها، وأترعت الأوتارُ القلوبَ بالنشيد ..امتلأ الكون بمعزوفات الجمال.


والمساءُ غافل ، والقلبُ مستلقٍ على أريكته المنسوجة من مداد الغيم، صحا القبحُ مستيقظاً على صراخ امرأة.


                                                النماص 8/2013م


 

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007