[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
أقلام الخشب 
التاريخ:  القراءات:(7518) قراءة  التعليقات:(6) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : فهد المصبح  
"من الجماد تنبت الحياة وتستأصل ويبقى الفناء دالة الوجود"

من أقوال حكيم موسوس

أولاد كموج البحر

تقض الأرض كالزلزال*

طلباتهم تضجر الآباء

رغم الجوع والمرض والتخلف قالوا بصوت واثق :

-سنتسلح بالعلم .

ومرت الشهور

وفي كل عام يخضعون لامتحان نتائجه تبعث الصراخ

الكل ينشد سبب الإخفاق

حتى ألفته آذان الآباء , فقابلوه بالصمت ما دام لا يمس سلطانهم المقدس

الأولاد تسبر المستقبل والكبار تردد :

-الغيب لله وحده .

جاء الامتحان الكبير .. سكنت الأجساد الدور

جمع الآباء الأقلام

نام الأولاد بأدمغة مثقلة

وجاء الصباح ولم تحضر الأقلام

كانت التعليمات تدعو للتأجيل

-محال .

كانت صرخة الرفض في وجه الآباء فسقوهم مخدرا :

-كل شيء تطور حتى الاختبار .

-والأقلام ؟

-سنوزعها مبرية في قاعة الامتحان .

وفي طريقهم شاهدوا الأقلام ترقد حبيسة الجدران

بأفواه مثلومة

تهتف بيوم النجاح

واصل الأولاد طريقهم بأيد خالية

يبحثون عن قلم

وهي في المكتبات

فقصدوها

ليجدوا المفاجأة

رفض من الباعة بيعهم الأقلام

خوفا من استعمالها في أمور غير دراسية

غضب

غضب

الأولاد ترعد تريد المصير وتواصل سيرها إلى ساحة الوغى

في أيديهم أقلام من خشب

اتخذوها من أغصان الشجر

ودخلوا معمعة الامتحان

كان السؤال كبيرا

كتبوا إجابته بحروف مسروقة*

لم تظهر على الورق

فالأعواد لا تكتب إلا على الأرض

ينقصها المداد

فطنوا إلى أمر تهامسوا به

عصروا دماءهم وأرضعوها أقلام الخشب فكتبت سطورا قرأها الجميع إلاّ هم

والآباء

عاجزة تبكي السند

والأولاد

رفاتا تحت سيوف الخشب

والنتيجة

ككل سنة لم ينجح أحد

الدمام 1422هـ


* من قصيدة لسعد العتيق .
* من عنوان لمجموعة هيام المفلح .

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007