[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
... بِر ... 
التاريخ:  القراءات:(1552) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : محمد بن مانع الشهري  
"بِر"

إليك أيتها الأماني الهرمة

قبلته جامعة العاصمة بعد أن تخرج من ثانوية القرية المبنية من الحجر والطين...

في ساحة المنزل يعيش ياسر لحظاته العصيبة في هذا المفصل من تاريخه...

ينظر إلى والديه وإخوته الصغار بعين وبالأخرى ينظر إلى مستقبل يزهر أملاً ويخفي في غصونه يباساً في طور النمو في نفس اللحظة ...

يشجعه والده ليلتحق بذلك الصرح العلمي علّه يغير فيما بعد ولو شيئاً من طقوس الشظف ...

يستمع ياسر بكل ضيق لنصح والده ، ولا يرد إلا بهز رأسه وعينيه مخيمة في فضاء الممكن واللاممكن ...

تتوسل الأم للرب بأن يختار لإبنها الخيار الأفضل،ولكن الدموع تحتج على كل هذا ...

وياسر بين والده ووالدته يغادر ساحة المنزل إلى العاصمة ويعود مع كل دعوة أو نصيحة أو دمعة...

وقبل أن تغيب الشمس ...

قرر عدم الرحيل،وفضل البقاء بجانب والديه وإخوته حتى تشتد أصلابهم ليعاونوا والدهم ويحملوا عنه تقاسيم الشقاء القادم ...

هكذا بين لوالديه وإخوته سبب بقائه ...

ولكن كان ذلك القرار بسبب رسالة جوال وصلته من إبنة عمه وهو يهيم في ذات الساحة :

المرسل : أماني❤️❤️

"كيف لصحراء العاصمة أن تحتوي قلبي الذي غُرس في مرابع الجبل"

25/1/1435

2013/نوفمبر/28

أبها...

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007