[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
موعدها 
التاريخ:  القراءات:(4116) قراءة  التعليقات:(2) تعليقان  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : دكتور محمود عبد الناصر نصر  
قالت في الغد ألقاك.. قلت يا قلب أبشر.. إن غداً لناظره قريب.

بت أراود القلب كي يستقر.. كاد وجيبه أن يحطم الضلوع.

خاصمت عيني النوم.. ما قارفت غمضاً.. بات الرمش حارسها.

تنتابني وحشة.. يتراءى لي طيفها.. أقول صبراً.

تؤلمني وحدة.. أعيد كلماتها.. أهامس خيالها.. آنس برجع صدى صوتها.

ساعة مضت.. هيا يا أختها.. أسرعي.. .. ألححت.. توسلت.

انبلج الصبح.. كاد القلب أن يفر من قفصه.. قلت على رسلك.

تهيأت.. أعددت من الكَلِم ما بت أحفظه.. قلت احلل عقدة من لساني.

ها هو مكان لقاءنا.. قِبلة حبنا.. محراب عشقنا.

دقائق تفصلني عن الموعد.. استعدت كلماتي المنمقة.. خفق قلبي.. قلت صه.

عين تدور مع عقرب الساعة.. ما له يتثاقل؟

وعين تراقب القادم والغادي.. أهي؟ لا ليست هي.

دقائق مضت على موعدها.. تناطحت الفِكر.. كما الخفقات.

امتدت يدي ولا إرادة لي عليها.. أمسكت بالهاتف.. داعبت أصابعي رقمها.

"الهاتف الذي طلبته غير متاح حالياً.. حاول الاتصال في وقت لاحق."

مضت خمس دقائق.. خلتها خمس ساعات.. أعدت المحاولة.. ذات الرسالة.

سيارة قادمة.. توقفت أمامي.. استبشر القلب.. لم تدم بشراه.

بدأ المكان يزدحم.. كلُ مع حبيبه.. كلُ يغرد مع ليلاه.

أمد بصري هناك.. أعيده ثانية.. أخشى أن يقول أحدهم لا تقتحم خلوتنا.

أنظر في ساعتي.. أعيد الاتصال.. تأتي نفس الرسالة.

أسمع كلاماً أظنه فوق رأسي.. عقلي المغيب لا يعيره اهتماماً.

أشعر بيد تربت على كتفي.. وجه يحدق فيَّ.. أكاد أعرفه.

أيها النادل, لا حاجة لي بمشروبك الآن.. دعني وشأني.. يذهب بعيداً.

غلت مراجل قلبي.. زفرات أرسلها تكاد تحترق منها جوانحي.

ساعة جرَّت أختها.. تسرب الملل إليَّ.. تصاعد الدم إلى وجهي.

هاجس العودة ساورني.. ها هي رسالة تلقيتها.

اعذرني لعدم الوفاء بوعدي.. موعدنا غداً.

* * *
* * *
* * *
* * *
* * *
* * *
*

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007