[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
آخر مسمار في نعش حب 
التاريخ:  القراءات:(4277) قراءة  التعليقات:(6) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : دكتور محمود عبد الناصر نصر  
غابت يوماً.. قلت لا حرج.. غابت الثاني.. التمست لها العذر.

غابت سبعاً.. دغدغ القلب بين الضلوع.

الآن اكتمل الشهر.. بلابل الفؤاد تجيشت.. كاد الشوق يبريني.

لم تسر إليَّ بوجهة ذهابها.. لم أرتكب ما يؤلمها.. حاسبت نفسي.

كنت على يقين من دلها.. من غنجها.. من رعونة عقلها وطيش قلبها.

سايرتها.. قلت غداً ينضج العود.. ويحمل ثمره.

احتملت غيرتها.. شكها.. أنانيتها.. حتى جنونها.

حذرني أحدهم.. قلت القلب وما هوى.. همس في أذنيَّ آخر.. قلت كلٌ يغني على ليلاه.

ليلاي, قد بح صوتي من غناء.. ليلاي, قد ألهب الدمع جفني.

ليلاي قد زاد اشتياقي.. متى يحين لنا التلاقي؟

ليلاي حبي نائح يتوجع.. أما في صدرك قلب يرحم؟

آه يا قلب! يبدو أن للحب رسول.

ها هي رسالة أتت تحمل الاسم الجميل.. تُرى ماذا تقول؟

هل تعتذر عما كان؟ لا.. ليس الاعتذار من شيمها.

هل تعد بصفحة جديدة؟ أعرف وعدها كسحابة صيف.

هل تضرب موعداً للقاء؟ وما مواعيدها إلا مواعيد عرقوب.

هل تعود لعقلها.. هل تأوب لحبها.. هل تريح القلب وقد دنف؟

هل.. هل.. رباه تداعت أسئلة والحل بين يدي.. أقرأ رسالتها.. أعرف سرها.

رحماك ربي بقلب خارت أركانه.. دُكت حصونه.. رماه من رماه في مقتل.. ولم يرحمه.

"عزيزي.. أشكرك على الأوقات اللطيفة التي قضيناها معاً.. تذكرتك وأنا أقضي شهر العسل في روما.. باي."

* * *
* * *
* * *
* * *
* * *
* * *

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007