[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
شهادة ميلاد ... أم ! شهادة ميلاد ... أم !
التاريخ:  القراءات:(677) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : حسن حجازى  

المكان : إحدى قرى مصر الموغلة في القِدم .

الزمان : حينما طغى الفكر الظلامي باسم الدين والعُرف وقوى الجهل حتى الآنْ .

* * *

مبروك ! المدام حامل !

* * *

أسودت في عينيه الشمس !

* * *

المدام في شهرها الثالث !

* * *

السعادة غمرت الجميع عدا أم الزوجة ... كالعادة فكما تقول دائما :

الهَم عارف أصحابه !

* * *

كلما اقترب موعد الولادة يزداد إظلام القمر !

* * *

حاولت الأم إقناع زوجها بسرعة كتابة العقد لكن ركب رأسه ورفضْ!

* * *

ساق الزوج الشاب طوب الأرض على حماه ... بلا جدوى !

* * *

توسط أهل الخير وزادت الضغوط لكنهُ كالصخر لا يلينْ !

* * *

مادام في جيبه ( شيكْ ) على بياض و(قائمة ) عفش ابنته في الحفظ والصون لدى المأذون ومُوقع عليها من العُمدة وشيخ البلد وأهل الخير فهو مستريح البال وفي بطنه ( بطيخة صيفي) !

* * *

ثارت الأم وقامت قيامتها بعدما أعيتها الحِيَل وهددت بترك البيت وأعلنت عصيانها لأول مرة ودخلت في إضراب مفتوح إلى أن رضخ !

* * *

توجه الركب لمأذون القرية وتسلم الوالد قائمة عفش أبنته وتم تحريرعقد الزواج وأعاد الشيك لمحرره ليبدأ صفحة جديدة مع زوج أبنته , موثقة بكتاب الله وبشهادة أهل الخيرْ!

* * *

أيام قليلة كان الضيفُ الجديد قد ملأ الدنيا بصراخه وضحكاته وكانت شهادة ميلاده متزامنة من وصول عقد زواج أمه القاصر !

* * *

ماذا لو انتظرنا الوردة لتكتمل وتصبح يانعة زاهية على غصنها أم نحن ما زلنا مًُصرين على قطفها قبل الأوانْ !

* * *

يا أهل مصر الطيبين لا تقطفوا الورود قبل أوانها فلن تجنوا منها إلا الشوك !

24 ديسمبر 2013م

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007