[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
فصام صدى فصام صدى
التاريخ:  القراءات:(1969) قراءة  التعليقات:(2) تعليقان  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : محمد بن مانع الشهري  
" فصام الصدى "

في بهو الفندق أعاكس الوقت أجلس مسنداً ظهري لغياب طال ...

أتناول القائمة من على الطاولة .. وأستخرج من مخيلتي حبراً .. والأوراق مائلة بيد الذكريات .. تناولت أبعدها ...

طق طق طق ...

صوت من آخر البهو .. إقشعر له رخام الفندق .. مابين الخطوة وأختها صراط من شوك ،،،

طق طق طق ...

حاولت إمالة رقبتي جهة الصوت .. فمنعتني إبتلاعات الخفقان .. أحرقت جدار صدري .. أعددت حينها للموت شهقة واعدة ...

طق طق طق ...

أفرغت في البهو غاز الهيليوم الخارج من رئتيّ ..

وأستعنت بساعدي لأميل جهة الصوت الغامز بالحياة ...

طق طق طق ...

أملت رقبتي .. ونظرت في البلاط .. كل شئ يبدو طبيعياً .. الوقت لازال مبكراً .. والمكان مقفر من البشر ...

طق طق طق ...

عدت لوضعي السابق لأتحسس جسدي .. والطاولة .. ومخي الشانق لجفنيّ .. ولكن الصوت مازال يطقطق ...

طق طق طق ...

أنصت بجوارحي وأغمضت عينيّ ..هذا الصوت يعم المكان كله .. كأنه آتٍ من خلف مروحة .. كان يتركز أكثر خلفي مباشرة ...

طق طق طق ...

لم أنتظر صاحب الصوت ليضع يده على كتفي .. إلتفت بسرعة للخلف ..

وجدت أحرفاً قد كتبت بخط الثلث ..

ياصدى من غير صوت .. مابه حياة من غير موت

مللت من ذلك الوضع المربك ... نهضت من مكاني واتجهت ناحية البوابة الخارجية للفندق

حينها كانت أصوات قرعات الكعوب تزداد تشوبها نداءآت كأنها تعنيني ...

يا سيد ... يا سيد

نظرت للخلف ...

كان "القرسون" يطالبني بتسديد الفاتورة

تناولت الفاتورة بكل حرج ووضعت في يده مافي جيبي ..

كان مذهولاً توجهت ثانية لبوابة الفندق فسألني من بعيد ...

هل لا زلت تحتاج لقلمك هذا الذي نسيته على الطاولة ؟

نظرت إليه من بعيد ثم قلت

" لم أنساه يا صديقي ..

لقد تركته لأحدهم ..

حينها كان صوت الكعب ينم عن رقصة "الباسا دوبلي"

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007