[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
بوابة الروح بوابة الروح
التاريخ:  القراءات:(1375) قراءة  التعليقات:(1) تعليق واحد  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : عبد الجليل الحافظ  
بوابة الروح

تلك الصخرة المسماة بوابة الحياة في كتب الأولين والتي يسميها – تجنيًا على كل ما يقدسه الآباء – أبناء هذا الجيل باسم صخرة الموت. بابها السفلي المُشْرع لكل سفن الدنيا لينعموا من لبن هذه الأرض ، لكن سفن الغزاة لا يمكن لها أن تعيش ولو يومًا واحدًا على شاطئ هذه الأرض لأن البوابة المرصودة تحيلها حطامًا وركامًا...

صيادو – هذا - الشاطئ هم أغنى أهل البلاد، ليس لأنهم يغنمون ما في سفن الأعداء المتكسرة بل ثمة كنزٌ من أرجوان الذهب يخبئه لهم قاع البحر، فلا يقتنصه أحد في الوجود سواهم.

قرب الصخرة وعلى شاطئها الأدنى وقف على السياج الحديدي يتنشق هواء البحر القادم من زفيرها، فعل ذلك ويداه ممدودتان في حركة تجعل رئتيه تأخذان أكبر قدرٍ من هذا الأكسجين الذي يريد أن يملأ روحه منه قبل أن يكون غذاءً لجسده الهزيل ...

أخذ يسير على رمال الشاطئ بعد أن تخطى الحاجز الصناعي صوب مركب صغير ليطلب منه أن ينقله إليها، حينما وصل أخذ يجاهد نفسه في الصعود أعلاها إلى أن وصل قمتها. أخذ يتأمل الجبال المكسوة بالبياض والتي أعطت الشواطئ اسمها، ابتسم لها وأخذ يلوح بكل جذلٍ لكل ما فيها من بياض واخضرار، ثم قفز صوب البوابة المرصودة أسفل الصخرة وهو يبتسم ابتسامة لا شيء يتسع لها سوى بوابة الصخرة وهي تبادله ذات الابتسامة لكن بشيء من غموض السحر المسبوك على مائها.

عبد الجليل الحافظ


Q

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007