[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
ماذا وراء الليل قصة قصيرة
التاريخ:الأربعاء 11 يونيو 2014  القراءات:(477) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : السيد الهبيان  
ماذا وراء الليل

قصة : السيد الهبيان

تحت خيمة الليل التى نعيش فيها بدا لنا شعاع ضوء توهمنا أنه حقيقى..فاندفعنا نعدو خلاله بعد أن تركنا لتخيلاتنا حرية رسم خطوط الأمانى التى كانت تتوالد فى ذهنينا بكثرة ..ولم نفكر فى أى شىء يعترض هذه الخيوط أو يمسحها.. لكننا انتبهنا بعد رحلة العدو على مفاجأة أذهلتنا ..فقد وجدت نفسى مدفونا فى جوف ظلام أكثر مما كانز

أخذنا نبحث معا عن شعاع الضوء الذى كنا قد توهمنا أنه حقيقى.. لكننا لم نعثر له على اثر.. تطلعنا إلى السماء فبدت خالية من النجوم.. وعندما تواجهنا كانت التساؤلات على شفاهنا مكان الضحكات التى غابت عنها..

قلت لها:

ـــ من المحتم أن تشرق الشمس.

سألتنى:

ــ أمتأكد أنت؟.

أجبتها وانا أشعر بثقة لا حدود لها :

ــ كل التأكيد .

ـــ متى ؟.

ـــ بعد احتضار الليل.

عادت تتطلع إلى السماء .. بدت كانها تبحث عن شعاع ضوء يشير إلى احتضار الليل..بينما أخذت أرسم فى الأفق دائرة من أوهامى..جعلت نصفها أبيض..ونصفها أسود..ثم وقفت معها على الخط الفاصل بين البيض والأسود..وتركت الدائرة تدور بنا فى اوهامى ..حتى اختلط فى عيوننا الألبيض بالأسود.. ولم أدر فى أى نصف من الدائرة سنكون.


ماذا وراء الليل
قصة : السيد الهبيان
تحت خيمة الليل التى نعيش فيها بدا لنا شعاع ضوء توهمنا أنه حقيقى..فاندفعنا نعدو خلاله بعد أن تركنا لتخيلاتنا حرية رسم خطوط الأمانى التى كانت تتوالد فى ذهنينا بكثرة ..ولم نفكر فى أى شىء يعترض هذه الخيوط أو يمسحها.. لكننا انتبهنا بعد رحلة العدو على مفاجأة أذهلتنا ..فقد وجدت نفسى مدفونا فى جوف ظلام أكثر مما كانز
أخذنا نبحث معا عن شعاع الضوء الذى كنا قد توهمنا أنه حقيقى.. لكننا لم نعثر له على اثر.. تطلعنا إلى السماء فبدت خالية من النجوم.. وعندما تواجهنا كانت التساؤلات على شفاهنا مكان الضحكات التى غابت عنها..
قلت لها:
ـــ من المحتم أن تشرق الشمس.
سألتنى:
ــ أمتأكد أنت؟.
أجبتها وانا أشعر بثقة لا حدود لها :
ــ كل التأكيد .
ـــ متى ؟.
ـــ بعد احتضار الليل.
عادت تتطلع إلى السماء .. بدت كانها تبحث عن شعاع ضوء يشير إلى احتضار الليل..بينما أخذت أرسم فى الأفق دائرة من أوهامى..جعلت نصفها أبيض..ونصفها أسود..ثم وقفت معها على الخط الفاصل بين البيض والأسود..وتركت الدائرة تدور بنا فى اوهامى ..حتى اختلط فى عيوننا الألبيض بالأسود.. ولم أدر فى أى نصف من الدائرة سنكون.

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007