[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
ثلاث عهود لشركاء متشاكسون قصة غير واقعية من خيال المؤلف
التاريخ:  القراءات:(994) قراءة  التعليقات:(1) تعليق واحد  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : أحمد خضرى عرابى  

العهد الأول :

نرثه ولا يرثنا

يكون بيننا وليس منا

نعرف عنه كل شئ ولا يعلم شئ عنا

شرح العهد الأول :

العسس .. الذين أورثوا لعينيك الدموع منذ لحظة ميلادك , جاءوا ورائك بخطى حثيثة كى يأخذوا الجباية عن ما تبقى من حياتك إذا ما قررت فى لحظة ما أن تحيا من جديد

.

قال الحكيم :

لا إرث إلا بدخول الغاية

لذا قرر الجميع أن يتخلصوا من كل غاية , أولهم كان الحكيم الذى كان عليه أن يتخلص مما تملكه من حكمة حتما حتى لا تكون شريكا فيها فانتزعها انتزاعا أمام الجميع حين بكى وقال :

ـ سرقوا حكمتى وهو زعيمهم

لك إسمك كإرث عظيم لا تجروء على التبرء منه , وهذا كل ما ستعلم , ويجب علينا أن نتخلص مما يربطنا بك

أباك ... اسم ملاصق لإسمك

أخاك .. اسم شريك فى اسم ملاصق لاسمك

أعمامك .. اسماء شريكة فى اسم ملاصق لاسم أبيك

, وارثوك هم من أورثوا لعينيك الدموع فمن يرغب فى ميراث من الأسى , لذا تحتم على كل من رافقك مرة أن يكون فظا غليظ القلب

العهد الثانى :

الكل فى واحد والواحد فيه شركاء متشاكسون

نحن حاملى الرايات السوداء

نحن حاملى الرايات الصفراء

نحن لا نحمل رايات بيض لكنا شركاء الدم

ما نهديه باليمين نأخذه مضاعفا باليسار

شرح العهد الثانى :

أنت يا مسكين لا تملك من الأمر شيئا .. حتى نفسك لن تقوى على أن تزكيها أو تدسيها إلا برغبتنا .. أنت لا تملك نفسك , محاولاتك للتخلص من ذلك الإرث ستبوء بالفشل , إن تمسكت بالتقية سنحول موطنك لماخور وأرض للدعارة وإن أردت الخطيئة سنرجم من يشاركك الأمر .. حتى محاولاتك المستحيلة أن تكون من العسس والتى بدأتها بمحاولة تحديد الراية ـ راية العسس ـ هل هى راية سوداء ؟ كما ظن الجميع فى بداية الأمر أم صفراء

؟

أم هى راية بيضاء ؟

أم هى خليط بين الأصفر والأسود ؟

أم خليط من الأصفر والأبيض ؟ أو الأصفر والأسود والأبيض ؟؟

/>

أنت يا مسكين لا تعلم أننا شركاء متشاكسون منذ لحظة ميلادك الكحلى , وحتى حين عرفت أن راياتنا صفراء وسوداء لم يكن لك أن تختار , وحتى حين تيقنت أن العقل المدبر للأمر هو العسس صاحب الراية الصفراء لم تجروء أن تكون واحدا منهم لأن هذا هو المطلوب والذى تدفع اليه من البداية حتى يزيد الهرج وتتعطر الرايات باللون الأحمر

هل فهمت نحن شركاء الدم من أورثناك الأسى لتكون أسا مناسبا لتوطيد الشراكة

العهد الثالث :

غطائنا السماء كى نجادل بالباطل

بالنار أو بالنور نسم من نشاء فنحن مالكى القول والفعل

يجب أن تكفر حتى نأخذ صكا بالبراءة

شرح العهد الثالث :

باطل الأباطيل باطل ... كل شئ على سطح هذى البسيطة زائل

نقتل .. نسرق .. نزنى .. ندمر .. ونقول يا رب يا إلهنا يا خالقنا

باطل .. باطل ..

خمس وعشرون جنيها ..

ثلاث أرغفة خبز ..

قميص جديد وتسع وتسعون هراوة وجمجمة لرجل عجوز و .. باطل .. باطل .. الهراواة تسقط على الرأس .. باطل .. الدماء تتطاير فى كل إتجاه .. باطل .. هاه هاه ههه هاه .. باطل .. إيقاع أوبرالى وصوت ألدو .. باطل ..باطل

.. ثلاث ساقطات وألف رجل فى ساحة وحفلة لزنى جماعى

.. باطل .. باطل .. شياطين تؤز .. وملائكة تضرب .. باطل .. باطل .. أفواه تحتنك وأطفال تلجم .. باطل .. باطل ... الله يحبنا ويرحمنا .. باطل .. باطل .. الله راض عنا وعن أفعالنا .. باطل .. باطل

دولار و خمس وسبعون سنت

ملاءة تفترش الأرض وملاهى

تمثال الحرية يخفض شعلته لكى يشعل الشباب السجائر وثلاث فتيات يمسكن بمؤخرة شاب ضخم الجثة بقوة فينتصب قضيبة بينما كان يرفع يديه بتكبيرة الإحرام ليبدأ فى الصلاة .. باطل .. باطل .. باطل .. الله يحب البشر .. باطل .. الله راض عنا .. باطل .. قتل .. سرقة .. زنا .. خطف .. تدمير .. إعوجاج فى ميزان العدل والمدفوعات وكل الموازين و ... حافظوا على الإيقاع يا رجال

لا تنسوا ترديد النشيد .. باطل .. باطل .. باطل .. التحفوا بالسماء وأنتم ترددوا .. باطل .. باطل.. تحسسوا أسلحتكم .. باطل .. باطل

مليون قتيل وخمسة آلاف جريح

تسع عربات لنقل الجثث من الطريق

خمسمائة عربة هى الموكب الذى سيمر فى الطريق

أطفال يصرخون فى الشارع وهم يرقصون بعنف :

باطل .. باطل

رجل يضاجع زوجته على السرير بشبق وعنف جنونى بينما يحك عينه بإحدى يديه والسرير يهتز بإيقاع موسيقى متناغما مع صراخ الرجل :

باطل .. باطل .. باطل

يسيرون بين الناس ويسمونهم أنت مشعل الفتنة أنت النار .. باطل .. باطل .. أنت الصلاح والخير أنت نور على نور .. باطل باطل ..

حين رفعت عينيك ويديك الى السماء فى محاولة ــ مجرد محاولة ــ لسكينة محتملة فى القرب من رب السماء , نظر بعضهم الى بعض فى خبث ثم هتف واحد منهم بصوت عال فجأة :

ــ كافر وملحد .. اقتلوووووووووووه

حينها سكت الجميع عن الهتاف الأول ورددوا جميعا فى صوت واحد هامس كالسر الدفين الذى يسرى بين الناس بينما تتقدم الجموع تدريجيا الى الأمام :

ــ كافر ... كافر .. كافر .. كافر ... كافر ...


قصة غير واقعية من خيال المؤلف وان تشابهت مع اى وقائع على الارض

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007