[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
وشاية قلب 
التاريخ:  القراءات:(3705) قراءة  التعليقات:(9) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : دكتور محمود عبد الناصر نصر  
رَبَتُ على قلبي.. قلت مه.. هاتيك ثوان ترسم العمر.. إياك! إياك!

غردت بكلمات كنت قد سجعتها.. تتفلت زفراتي.. أزجرها.

توقعت رداً على ما شدوت به.. ران الصمت.. لم أجد سوى نظرات.

حدثني عقلي تلك خديعة.. حاذر من ذاك الفخ.. قلت هيناً.

وصلت ما انقطعت خيوطه من حديث.. رفعت نبرتي.. تفاديت لقاء العيون.

ذكرتها بأيام هجرها.. بقسوتها.. بكبريائها.. بأشياء أخر.

ما زالت مصرة على صمتها.. تدير عينيها في محيط لا يحويني.

شددت من لهجتي.. قطبت حاجبي.. ألمحت بفراغ صبر طال وامتد.

رفعت عينيها في دلال.. نظرت وفي لحاظها غنج.. التقت النظرات.

آه ثم آه.. سمعت للقلب خفقان.. كهزيم رعد وقد اشتد.. قلت يا قلب اتئد.

خارت العين.. أسدلت سدولها.. عاودت النظر.. وجدتها تحملق فيَّ.

خرست الألفاظ.. تحدثت اللحاظ.. أطلقت نظرة عميق مقتلها.

رباه! ما لهذه النظرة قد سلبتني كل شيء.. لا حكم لي على جارحة.

رعدة سرت في سائر الجسد.. يكاد القلب المتمرد يقفز من بين الضلوع.

ويلي من تلك العيون.. لا تتراجع عن نظرتها.. لا إرادة لي.

ترمد الإحساس.. تحطب الدمع.

وا كبداه أيها القلب.. صمت دهراً ونطقت حباً.

ارتجف لساني.. تمتم.. لا أكاد أبين ما يقول.

دق القلب دقات.. أحسست بكياني وقد تضعضع.. تهاوى.. لم يعد فيَّ شيء.

همهم اللسان.. أحبكِ.

* * *
* * *
* * *
* * *
* * *
**

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007