[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
ألَــم.. أََلم..
التاريخ:  القراءات:(405) قراءة  التعليقات:(1) تعليق واحد  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : ميمون حرش  
يتسربل في بذلة أنيقة، يمشي بخُيلاء، يتبختر، و بعُلُوّ هامة يدخل صيدلية وسط المدينة…

تستقبله حسناء ، تبش في وجهه ، يتملاها قائلاً:

- أتعذب سيدتي، دواء لألــمي رجاءً..

تروزه الصيدلانية قائلة :

- مصدر ألمك؟.. أعني ما اسم مرضك سيدي..ما هي أعراضه..؟

يحملق فيها، ويرفع سبابته، وفي الهواء يمررها، يمسح بها ،من بعيد، علبَ الدواء المرصوصة، يشير ويقول بصلف:

- أو ليست هذه أدوية لتسكين الألم..؟ إذاً مُدّيني بعلبة منها..!

وقبل أن تستفسره كرة أخرى أضاف :

- تعددت الأمراض ، والألم واحد.. ثم ما أكثر الأمراض التي لا اسم لها سوى ألم تُوقعه كلمة "آه"..!

قال( آه )، ثم قفز كقرد في مكانه مردداً موّالاً على طريقة ياسر العظمة..

وتنتبه الفتاة، تضطرب ثم تقول له :

- دواؤك ليس في صيدليتي سيدي.. إنما هنا.. ( ثم تضع أصبعها على صدغها)..

وبغير اكتراث يخرج المريض.. يخطو بعض الخطوات، يقف، يستدير لها، فيرميها بغمزة من عينه اليسرى..ويغادر كممثل..

فيما هي ظلت واقفة كمسمار.. امتقع لونها، تسارعت دقات قلبها.. ثم.. يبدأ ألمها..

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007