[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
يحدث فى ذنوبيا  تجمعةالبغول 2 ( المسار الإقتصادى )
التاريخ:  القراءات:(660) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : أحمد خضرى عرابى  
(تجمع البغول)

1ـ المسار الإقتصادى

لقد قلت لهم كثيرا ولم يصدقنى أحد

الغريب فى الأمر أن كل الدلالات والمعطيات داخل ذنوبيا وداخل المنطقة الزخياء كانت تشير إلى السقوط الملحوظ للدولة والمنطقة بأسرها قبل وبعد عهد الرئيس الزرزور الطائر .

حقيقة لم يكن ذلك هو ما يشغلنى وقتها كمخيمر السديد بعر ولكن ما كان يشغلنى هو أن أعمل صالحا لأدخل الجنة حتى أننى تقدمت بإستقالتى من العمل فى ذنوبيا حتى أتفرغ للطاعة ولكن الأمر قوبل بالرفض من جميع الأطراف والجهات حتى عائلة السديد بعر رغم بساطة الأمر وأنه سيجنب جميع الأطراف أى مهاترات أو مشكلات محتملة خاصة وأنى سأكون مختصرا وسأتجنب الحديث فى أمور السياسة الذنوبية العظمى أو الصغرى ولن أجر المشكلات على أى فرد داخل ذنوبيا أو خارجها .

لم أكن أعلم وقتها أنهم عازمون على المضى قدما فى خطة تجمع البغول إلا أننى قد لاحظت السقوط التدريجى لدولة ذنوبيا وقد حاولت مرارا النصح والإرشاد لخطورة ما يحدث داخل ذنوبيا وداخل المنطقة قبل وبعد فترة الرئيس الزرزور الطائر وفترة الكومبو والعفرتة الكوكبية فقدمت بحوثا وأخطرت شفاهة عن التدهور الإقتصادى والإجتماعى والتعليمى والثقافى والأخلاقى والدينى والسياسى والأمنى داخل الدولة ولكنهم تركونى مهملا ككلب أجرب حتى عندما أظهرت جهات الدولة إهتمام ما ; لم ينسبوا إلىَ أى فضل بل على العكس كان إهتمامهم مجرد (تعميم بالطرح يصحبه تعتيم بالطرح) ,

فحين نبهت إلى إلى الإنخفاض المفاجئ للقيمة الشرائية للجنيه الذنوبى والذى كان جليا فى أبسط صوره فى سنداوتش الفول الذنوبى والذى ارتفع سعره فى سبعة سنوات فقط من الربع جنيه الذنوبى إلى النصف جنيه إلى الثلاثة أرباع إلى الجنيه إلى الجنيه والربع إلى الجنيه والنصف وما يزال مستمرا فى الزيادة فتم  مواجهتها من الحكومات المتتاليه بطباعة عملات ورقية بصورة جنونية الأمر الذى زاد من الطين بللاً ,

وحين نبهت إلى خطورة تجريف الأراضى الزراعية خلال فترة العفرتة الكوكبية والبناء على مساحات شاسعة وإهدار الرقعة الخضراء بالبناء على تلك الأراضى والذى أصبح سعارا حادا لدى المواطنين مما أدى إلى قلة الناتج الإجمالى للمحاصيل الذنوبية الأساسية وأهمها الفول مما أدى إلى ذلك الإرتفاع التدريجى لأسعار سندوتشات الفول تم إصدار قرار إدارى بإنشاء جدول داخل محاكم ذنوبيا يتم فيه قيد قضايا التبوير للرقعة الزراعية والبناء عليها ـ

وبالطبع لم يتم توجيه أى شكر أو تقدير لشخصى بأى صورة ـ بل على العكس تم وضعى فى أقرب مقالب النفايات الذنوبية وإتهامى مرة أخرى بالجنون , وقد قامت الحكومات المتتالية كالعادة بالتصالح مع المخالفين حتى تكسب ودهم وتثبت لهم أنها حكومات صالحة كى تكسب ثقة البسطاء للإستمرار فى خطة تجمع البغول , وعندما قامت بزراعة مساحات جديدة خصصتها لزراعة الكاكا كزراعات معدة للتصدير المجانى للعدو بدلا من سد الحاجة الملحة فى أسواق ذنوبيا من الزراعات الأساسية المانعة لإرتفاع الأسعار والغلاء وإنخفاض قيمة الجنيه الذنوبى .

وقتها كنت أملك ما يعادل نصف مليون جنيه ذنوبى فقررت أن أتصدق به على فقراء الأمة بطريقتى الخالصة بعيدا عن تلك المأساة البغيضة ,

قلت :

ـ سوف أنشئ مزرعة للأرانب والدجاج ذهبت إلى بعض المتخصصين من المهندسين الزراعيين وأصحاب المزارع وذوى الخبرات السابقة فشرحوا لى الأمر وقرروا أن ذلك المبلغ مع قرض بسيط يمكن أن يطعم مئة ألف مواطن سنويا فى حالة تجنب الخسائر المحتملة .

وحين شرعت فى البدء علمت ماهية تلك الخسائر المحتملة , صراحة كنت كمن يمشى بلبوصا فى شوارع ذنوبيا ويحاول أن يستر جسمه بحزمة من البرسيم والأطفال الصغار يزقلونه بالحجارة .

ببساطة وبعبارة مختصرة لم أجد رجلا واحدا فيكى يا ذنوبيا يمد لى يد العون حتى بعد أن قلت أن ذلك المشروع هو مشروع خيرى ,

كانت الأرض وحدها معضلة فالجهات التى توزع الأراضى المجانية تتبع الحكومة والتى أصبحت حكومة الرجال الصفر والأراضى الخاضعة لها تباع لأمثالى بأضعاف مضاعفة فى حين أنه من الممكن أن يظهر لها أوراق مزيفة وملاك مزيفين وبطاقات تحقيق شخصية مزيفة وأحكام قضائية تثبت أنها ملك الرجال ذوى البذات الصفراء أو غيرهم وممكن أن تباع للأقارب والمعارف برخص التراب وهذا ما حدث خلال فترة العشرة سنوات السابقة .

حتى بعد أن استطاع أحدهم أن يدلنى على قطعة أرض ـ لم تكن بالطبع أملاك دولة ـ كان على قبل البدء فى المشروع أن أقوم بتسويرها سورا أكبر من سور الصين العظيم على كوكب الأرض وفقا لنصيحة (السلع السحلاوى) والذى قال لى بنبرته المنقرفة :

ـ هيسممولك الحيوانات , المشروعات الكبيرة يعملها جيش ذنوبيا وحكومتها أو الرجال ذوى الحلل الصفراء أو رجال النجمة الزرقاء فى البياض الأسود وبس ; إنت مش قدهم يا مخيمر , خليك فى حالك .

قلت مستعجبا :

ـ والله أنا كنت عايز أتفرغ للعبادة وأكون فى حالى مرضيوش .

وقلت فى سرى :

( إذن ذنوبيا وحدها تستطيع أن تشبع كل العالم بسهولة ويسر ففيها خزائن أرض كوكب البسطرمة بالبيض والجبنة الرومى ولا تستطيع أن تطعم شعبها الجائع ورجالها وأطفالها ونسائها البلابيص والمتسولين فى الشوارع إنها مهزلة مهزلة .. مهزلة )

لم يكن موضوع الطعام والرزق من إهتماماتى لأنى أؤمن أن الأمر قدر ورزق فى السماء , لكن المعضلة هو كيف يمكن لنا كذنوبيين أحرار أن نعطى الدنية فى ديننا وأرضنا ومالنا وثمارنا ونسائنا ونسمح للأعداء بالحصول على كل ذلك ونحن أذلاء دون أن نحرك ساكنا , لقد قلت كثيرا عقب عودتى من بلاد العماليق ، وقبل ذهابى إلى بلاد العماليق بسنوات طويلة ، وحتى أننى كنت أرددها كالإسطوانة المشروخة التى تكرر الأغنية حال معركة رجل الجمل المقطوعة وحذرت مما سوف يأتى , وحذرت من مخطط تجمع البغول طويلا .   

 ورغم كل ذلك قام الرئيس الجحش بتنفيذ مخططه ودعا كل دول كوكب البسطرمة بالبيض والجبنة الرومى لأكبر إجتماع تحالفى اقتصادى على ظهر الكوكب وكانت المفاجأة ـ مؤامرة ـ على شعب ذنوبيا وعلى شعوب المنطقة الزخياء .

لقد زاد الدين الخارجى على ذنوبيا حتى أصبح يستحيل سداده مئة وخمسة وستون مليار زولار تبرعات واستثمارات مشتركة وودائع فى البنك المركزى الذنوبى , وبالطبع هو مبلغ لم يتم استلامه ولكن تم تسجيله على ذنوبيا كدولة مدينة وبالطبع ما سيحدث هو أن قيادة ذنوبيا الكسحاء سوف تحاول صنع استثمار نقدى فى النقود مما سيحولها لتاجر عملة كبير ,

بشكل أو بآخر فقد أصبح لأعداء ذنوبيا من الرجال ذوى الأصفر ورجال النجمة الزرقاء فى المنطقة الزخياء وخارجها ومن سيدة شعلة الحرية ايدى وأرجل وكيان عملاق داخل ذنوبيا لا يمكن زحزحته الأمر الذى سيسمح للجميع فى الإستمرار فى تنفيذ خطة تجمع البغول دون أن يشعر فردا ذنوبيا واحدا بمقدار الخيانة والخسارة التى حدثت .

لقد قلت لهم مرارا وتكرارا ولم يصدقنى أحد , ولن أقولها لكم مرة أخرى

الفيصل الوحيد بينى وبينكم هو سعر سندوتش الفول الذنوبى والذى يحدد لكم قيمة الجنية الذنوبى ويحدد خيانة القادة أو شرفهم

فانتظروا سندوتش الفول الذنوبى برائحته الذكية والتى تطغى على رائحة أوراق البنكنوت الخارجة لتوها من المطبعة .

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007