[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
كان صرحاً من خيال 
التاريخ:  القراءات:(3569) قراءة  التعليقات:(8) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : دكتور محمود عبد الناصر نصر  
أنا ووحدتي.. وسكون الليل ثالثنا.

تُهدهدني آهة.

تُدغدغ القلب ذكرى.

تنداح في المدى فِكَر.. أُلملمها.

أقول كفى.

أسلت ثجاج الدمع من بحيرات عينيَّ.. فما أغنى عني شيئاً.

أنهكت حروف العشق من ولع.. ضاعت حروفي وظلت حُرقتي لي وحدي.

همساتي الحارة.. دفقات قلبي المستهام.. أنفاسي العطشى.. أحلامي الثملة.. نظراتي الحائرة.. الكل كان يعصيني ويأتمر بأمرها..

ذهبت رياح بوهج نار.. وأبقت لي الرماد.

خلت ذاك القلب أهلاً لحب خاطبت من أجله النجم وراعيته.

خلت حباً هنالك نابتاً.. مترعرعاً.. معشوشباً.. لا محالة آتي.

قالوا إياك وآسرات القلوب بلحاظهن.. بكلماتهن.. بقربهن.

رد لساني مجلجلاً أنا لها.. أنا لها.

قالوا حذار من قلب لعوب.. لا يرقب فيكَ إلاً ولا ذمة.

قلت هو رهن يديَّ.

تواردت إلى أُذنيَّ كلمات عن حب صار سلعة.. يُباع ويُشترى.

توهمت حبها أعلى وأغلى.

حادثني قلبي أن تلك أول قصة.. أجبته وكفى بها قصة.

نسجتُ أحداث قصتي بيراعي.. بنبضات قلبي.

جعلت من نفسي بطلها.. خلتها بجواري بطلتي.. وقد ظن القلب أن قد فاز بمأرَبه.

فصول قصتي باتت تحكي لحظاتي.. يسمع قارئها نشيج آهاتي.. يتألم لألمي.. أستعذب الألم.. ففي القلب حب راكع ساجد.

طاوعتني حبكة قصتي فأطعتها.. سِرتُ معها حيث رسمتُ لها أن تسير.

قالت قصتي الآن قد انتهيت.. فلتضع نقطتك.

وضعت نقطتي.

حملت قصتي.

أهديتها إياها.. ارتج القلب.. وانتظرتُ.

شردت عينها حيث شردت سطوري.

علقت عيني بعينها.

أُحاول استقراء وجهها.. تجمدت كل ملامحها.. هدوء شائن تلبسها.. قلت ذاك هدوء ما قبل العاصفة.

انحدرت عيناها.. انحدرت نظرتها.. نكَّست رأسها.. فجأة انكسر الصمت...

"خيال ثري عزيزي.. أتمنى أن تعيشه مع من تتمناها.."

أعادت قصتي.. دبَّت بخطواتها.. بعدت.. اختلطت عليَّ حقيقتها بخيالها.. صفَّر الصمت في أُذنيَّ.. وكلمات هنالك تعاتبني لمَ لمْ تكتبني في قصتك؟ ألم أقرع ذهنك مرات ومرات؟ وها أنا ذا أقرعه مجدداً.. يَـا فُؤَادِي لَا تَسَلْ أَيْنَ ٱلْهَوَى.. كَانَ صَرْحًا مِنْ خَيَالٍ فَهَوَى.

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007