[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
رجعً بعيد مشروع روائى فى طور الكتابة (6)
التاريخ:  القراءات:(419) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : أحمد خضرى عرابى  
_6_

" استيقظت من الساعة السادسة صباحاً فى أول يوم لى فى مدينة الكبريت , أغلب الناس عادة لا يمكنهم النوم جيداً عند تغيير أماكن نومهم , ربما يعزى الجميع الأمر لوجود حالة من التوتر والقلق مصاحبة لتغيير أماكن النوم , عموماً فإن حالتى لا تهم هنا .

القصد ...

توضأت وصليت وحاولت قرآءة شئ من القرآن وجلست فى غرفتى منتظراً استيقاظ أحد الزملاء , بعد فترة طرق أحدهم باب غرفتى عتد السابعة تقريباً فقمت مسرعاً كى أفتح الباب , كان الدكتور لؤى الذى بادرنى بتحية الصباح مستفهماً :

ـ صباح الخير , هل نمت جيداً بالأمس ؟

أجبته :

ـ صباح الخير دكتور , الحمد لله المكان مريح هنا , شكراً لك

قال لى :

ـ لقد قلت لنفسى أنه يجب أن أوقظك فى أول يوم

قلت له :

ـ لقد استيقظت منذ السادسة صباحاً

فقال لى أن أرتدى ملابسى وأستعد لأنه عادة ما يتم تناول الفطور فى الساعة الثامنة وقد عرفت أن عبد الستار هو ما يحضر الإفطار كل يوم ويقوم بترتيب المائدة , فإرتديت ملابسى وخرجت من الغرفة وجلست فى الصالة منتظراً الجميع , بعد فترة قليلة حضر عبد الستار ووضع الطعام على المنضدة وجلس الجميع لتناول الإفطار بعد إلقاء التحيات والسلام والترحيب بى مجدداً .

كان الحديث على مائدة الإفطار بسيطاً وعادياً إلى أن كسر تلك العادية الدكتور لؤى موجهاً حديثة لى :

ـ طبعاً ستنزل معاً بعد قليل إلى المستشفى ولكن هناك ثلاث أمور يجب أن تعرفها وتحترث منها .

قاطعه الدكتور عبد الله قائلاً :

ـ ليس من أول يوم يا لؤى

رد عليه لؤى قائلاً :

ـ حتى لا يحدث معه ما حدث معى وتحدث مشكلات

ثم وجه خطابه لى قائلاً :

ـ أولاً : لا تتجاوب أو تنظر أو تدخل فى أى علاقة من أى نوع مع أى إمرأة أو فتاة أو حتى طفلة أو عجوز داخل هذه المدينة مهما فعلت أمامك حتى لو خلعت ملابسها أمامك ووقفت عارية ملط , ولا تنفعل وتعتبر الأمر شخصى واعذرنى على قول ذلك

هممت أن ألقى فى وجهه أحد الأطباق الممددة أمامى لولا أن أمسكت نفسى وأنا أقول :

ـ انت فاكرنى إيه , مش عيب تقول هذا الكلام

رد عليَ قائلاً :

ـ لقد قلت لك أن الأمر غير شخصى ولا علاقة له بك أو بالأطباء ولكن له علاقة بأهل المدينة نفسها ونسائها , أنا أقول هذا الكلام خوفاً عليك وعلى مصلحتك , وبعد فترة بإذن الله سوف تعلم لماذا أقول هذا الكلام .

قلت له :

ـ حاضر وعلم وينفذ يا سيدى , وثانياً ؟!

قال لى :

ـ ثانياً : لا تنظر مطولاً فى وجوه الناس فقد ترى خلقاً غريبة وأشكال مريبة وهذا يستفز الجميع هنا , والسبب فى ذلك غير معروف هل هو خللاً جينياً أم وراثياً أم أن هؤلاء الناس ممسوخون والأرجح هو السبب الأخير .

قاطعه محمود وهو يضحك قائلاً :

ـ الأسطورة .. هههههههههه

رد لؤى :

ـ هذه أمور لا تدعو للضحك وإنما تدعو للبكاء وكل شئ وأى أمر محتمل , المهم فى الأمر ألا نتكلم فى الأمر ولا نتدخل فى حياتهم حتى نكمل مدة عملنا هنا أو يجد كلاً منا طريقة للنقل من هذا المكان على خير وسلام .

هممت أن أسألهم عن تلك الأسطورة ولكنى آثرت الصمت حتى أستمع منهم أكثر إلى أن يصرحوا هم بكل شئ فوجدت عبد الله يقول :

ـ بالفعل كل شئ محتمل فقد سمعت حديثاً نبوياً يقول " سيكون فى أمتى خسف ومسخ وقذف "

ـ وهناك حديث آخر فيما معناه أنه سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن رجاء الساعة فأعرض مرتين وفى الثالثة أجاب مئة عام فسئل هل لذلك أمارة أو علامة ؟ فقال : الخسف والمسخ والقذف وإرسال الشياطين الملجمة على الناس ,

رد لؤى :

ـ صدق رسول الله , ولكن هذا لا يمنحنا أى حق فى الحديث أو التدخل فى أى شئن أو أمر من الحكايات التى تروى عن مدينة الكبريت , وإن كان لنا أى حق فيجب علينا الإلتزام حتى لا يعتدى علينا أى شخص .

ثم أضاف :

ـ وهذا ينقلنا إلى ثالثاً :, أسرار مدينة الكبريت خاصة بأهل المدينة وحدها ولا يجوز لأى منا أن يتحدث عن ما يراه أو يسمعه هنا خارج المدينة حتى لا نكون ممن يريدون تخصيص العام أو تعميم الخاص , هل تفهمون ما أعنى ؟

رددت عليه قائلاً :

ـ نعم أفهم

تناولنا بعدها لقيمات معدوده فى صمت ثم توجهنا إلى المستشفى فى هدوء "

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007