[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
سيلفي 
التاريخ:الجمعة 20 نوفمبر 2015  القراءات:(3408) قراءة  التعليقات:(5) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : دكتور محمود عبد الناصر نصر  
وقلتُ لها كفى كل ما كان..

أوصدتُ هويس عقلي دون دوامات فِكَر كما أطواق زحل.. بتُ وما زلتُ أهش فِكَري الجامحة.. فِكَر تمرق كما السهام.. تدغدغ القلب وقد دنف.. تُورث العين السهاد.

قلتُ فلننس ما مضى.. تلك لحظة فلنعشها.

ماست بسمة حيية على مبسمها.. أضاءت كل أساريرها.. قلتُ بسملة وكفى.

استأنستْ بسمتي لما رأت بسمتها.. آثرتْ ألا تنطفئ.. ظلتْ تتمرغ في أحضان ذكرى.. والذكرى ما أجملها.

نظرة دافئة تهادت.. انسكبتْ.. تلقيتها.. قرأت فيها نداء قلب به فِكَر مهتاجة أسمع أزيزها.. قلب تائب.. وقد آب.

احتضنتها بنظرتي.. أحسستُ بأدران قد انجلتْ من على قلبينا.. قلتُ زدني.

تعانقتْ النظرات لثوان.. غاب الزمن.. حلَّق القلب فوق السحاب.. توارت الأنحاء في الأمداء.. غاب كل شيء في أزقة نشوتي اللامتناهية.. قلتُ ليتكِ أيتها الثوان لا تنجلي.

صرنا والكون ثالثنا.. ذاك العش وقد اتسع.

تقلصت المساوف.. امتدت حبال الصمت وطالت.. حاولتُ كسر صمت أحببته.. تساقطت حروفي على الأرض.. لم أتجشم عناء لملمتها.

أعلم أن صمتها أفصح من نطقها.. أعلم أن الحروف قد تيبست خلف شفتيها.. قرأتُ في صمتها الكثير.

أسلم اللسان مقوده لمضغة تتقافز بين الضلوع.. ضلوعي كما ضلوعها.. حديث القلب معقود.. حديث النظرات موصول.. تقاطرتْ ذكريات.. أستلذُ بها.. أبتلع آهتي.. أسمع نشيج آهتها.. أقول اتفقنا.

غرَّدتْ نجاة بصوتها الرومانسي الدافئ كما طائر صدَّاح.. "ابق حبيبي دائماً كي يورق الشجر".. زركشتْ ترانيمها خلفية صمت.. تمطت لحظتنا بصمت جميل.. والصمت في حضرة الجمال جمال.. جميلة هي.. جمال هي.

سبحتْ نظرتها حيث انسدح الفضاء.. تبعتها نظرتي.. وقد صار القلب للقلب.. صارت العين للعين قاب قوسين بل أدنى.

ارتفعت يدها تضبط صورتنا على شاشة هاتفها.

نظرة.. بسمة.. مسافة تتقلص.. خلفية هنالك تداعب فيها زهرة البنفسج أختها.. تميس بقربها.. تقبلها.. لطالما أحبتْ النرجس.. دوماً أُهديه لها.

غرَّدتْ نجاة "ابق حبيبي دائماً كي تطلع الوردة من قلب الحجر".. حملتْ النسمات ترانيمها.. رددها الفضاء.. تكاثرتْ في المدى.

واحد.. اتسعتْ البسمات.. تجملتْ.. اثنان.. استدقتْ النظرات.. تعانقتْ.. وقعتْ نظرة مني على عيني هنالك على الشاشة.. وجدتُها تتأرجح بين ابتسام وإدماع.. اعتصرتْ النشوة دمعتي.. تراقصتْ هنالك على استحياء.

هبَّتْ نسمة خفيفة لاعبتْ شعرات تناثرتْ على جبينها.. زادت الوجه الجميل سحراً.. شعاع شمس جريء يغازل خد زهرة البنفسج.. تتغنج له.. تتهادى.. تميل على أختها.

ثلاث.. ضَغَطَتْ على زر..

تبسم النرجس.. تبادل القبُل.. ترددت في الأفق ترانيم.

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007