[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
صمود صمود
التاريخ:  القراءات:(1017) قراءة  التعليقات:(1) تعليق واحد  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : سعود آل سمرة  

 

صمود

كنت جالسا في الظل، أتفيأ قتادة خضراء، صغيرة ومتلبدة بالشوك الكثيف، لا يزيد ظلها عن مجلسي، بحصة لا تزيد عن ثلاثة أقدام عرضا وطولا، كافية لتمر ساعة استراحتي تحت ظل، وعلى كل لا نية للمكوث طويلا، ساعات الظهيرة في القيظ أشبه بالجحيم في مكان مجدب، حرارة الطقس لا تحتمل، ورياح السموم لافحة، لا شيء أحب إلي من قربة الماء، لحسن الحظ هي بالقرب، معلقة على فند القتادة.
أنظر إليها بعاطفة الخالي إلا من هم المحافظة على الوجود، في البدء لم يكن الأمر بهذه الخطورة، حتى عثرت قبل أيام على جثة هامدة متفحمة من شدة الحر والعطش، يبدو شابا في الثلاثين من عمره، انغمست مركبته في الرمال، حاول إنقاذها من براثن الصحراء حتى استنفد طاقته، حين عمد إلى مغادرة المكان يلتمس النجدة، كان في غاية الإعياء ولم يسعفه التعب كي يبتعد، مضى بضع مئات من الأمتار سقط بعدها على الأرض، ظل ملقى حتى تفحم.
أنا ابن الصحراء ولدت هنا وعشت جزءا من حياتي، أتقلب بين تضاريسها المختلفة، لسعة العقرب مثلا ليست بأمر خطير يهدد الحياة دائما، أعرفها جيدا، جربت لسعاتها عدة مرات، في المرة الأولى كان الألم مبرحا، عانيت الحمى والغثيان والتعب، سرى السم في جسدي ببطء، ابتداء من قدمي حتى أحسست بوخزته في رئتي، فقدت الوعي أكثر من مرة، كانت أمي تصب الماء البارد على جسدي، استنفدت ثلاثا أو أربع قرب، كنت ممددا على حصير، أمام بيت الشعر، بعد أن قام والدي بنزع ملابسي، لأتلقى الصب مباشرة، طريقة بدائية للعلاج، ربما ساعدتني على الإفاقة من غيبوبتي، موتي المحتمل، في الصباح صحوت من إغماءتي تلك، تحسست جسدي المتنمل، كان ثقيلا جدا، رجلي اليمنى متورمة قليلا، واختفى الألم.
في احدى المرات أظنها الأخيرة كانت التجربة أقل إيلاما، لسعتني عقرب سوداء مكتنزة بالسم، لم يستغرق الألم أكثر من سويعات المساء، تخللتها وجبة خروف سمين ومسامرة الأهل، ضحكوا بشدة، سخروا من حظي البائس، قالوا أنت بسبعة أرواح وبإمكانك هزيمة الألم.
تخطي ثعبان غافل، إذا نجوت من لدغة قاتلة هي لحظة رعب حقيقية، حالة من الجنون متوقعة دائما, ممارسة  لمهارات القفز إلى المجهول، على الأحجار، الأشجار، كل الأشياء تصغر, تتقزم أمام صدفة من هذا النوع.
بعد سن الرشد، اعتدت السير ليلا حافي القدمين في الظلام الشديد، لم تعد الحشرات السامة تخيفني، مع إهمالي وغفلتي لم أصب بأذى. 
أجدف بعض الشيء أتساءل في نفسي تساؤلات حمقى، اتهم الخوف بجلب الحظ السيء، هو يشبه الدوامة المحتشدة بالحجارة والأخشاب والأشواك والمخلفات حشد من التهيؤات، يذكر بالمفاجآت السيئة، تعويذات شريرة جاذبة لصدف مؤلمة.
هذه المخاطر لا تمثل تهديدا الآن، ليست أهم من المحافظة على السائل الأسطوري الثمين، مهمة مستحيلة ربما ومقاومة ضراوة العطش تحدي آخر أشد ضراوة، الغذاء القليل بحوزتي، بضع حبات من التمر وشطر رغيف مع قليل من الجبن ليست كافية للبقاء طويلا دون نهش ذئب الجوع..
لا يمكن الابتعاد عن هذا المكان البغيض إن فعلت فالموت حليفي، علي أن أعيد الحياة إليه قبل أن يسلب الحياة مني، سأبحث عن أي وجود للحياة هنا، عن كائنات حية تعيش تحت الصخور، على هذه الأشجار الجرداء باستثناء القتاد الصبور.
في المساء تتضاءل المسافات وتكتسي السماء حلتها، أرقبها بمتعة، أعد النجوم حتى أنسى وجودي على الأرض، لا أحدق في الأشياء بتركيز، حين أفعل يتملكني الذعر، فعلتها مرة، شاهدت جسما يقترب، امرأة تحمل سراجا، حدقت فيها حتى التصقت عيني بهيئتها، حاولت جاهدا صرف النظر بعيدا عنها ولم أقدر، كان المشهد مرعبا، اقتربت مني ببطء، استولت على كل شيء، أنا والمكان والهواء والوعي، أشبه بالحلم، كانت رائحة القرنفل والهيل تنبعث معها بشدة، تذكرت قهوة الفجر، اقتربت حتى تحققت من ابتسامتها، توارت في غبش الظلمة، حين استيقظت في الصباح كنت وحيدا، إلا أن آثار الخدوش في عنقي وذراعي مازالت تستدعي الشك في نفسي.

تسليتي الوحيدة بعد أن أتفقد وقر ترشيح المياه، واستدرار ما رشح فيه، كانت عمل الأشراك البسيطة، حفرة في الأرض هيأت لها حرابا مذربة من أعواد الأشجار أقلمها بنفسي، مصيدة للطيور والفئران أبنيها من كومة الحجارة، وضعت لها بابا أسندته على عود، يمكن أن يسقط بمجرد دخول الفأر الذي أسكرته رائحة الجبن، أقلب الأحجار والصدوع لصيد الزواحف ضب أو ثعبان أي شيء يمكن صيده..
في حفرة الأسر لدي أفعى عجوز وضب جبلي، الفأر يمكن أن يكون وجبة لتهدئة غضب الأفعى التي ما برحت تتلوى محاولة الخروج من القفص، ربما أحتاجهما بعد يوم أو يومين، هنا مخزون بسيط قد يطيل مدة البقاء على قيد الحياة، أشياء أخاف من وجودها قيضتها الظروف لتصبح أشياء مفيدة للمقاومة والصمود في وجه القدر..

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007