[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
أمنيات 
التاريخ:السبت 13 فبراير 2016  القراءات:(405) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : وليد ظاهري  
لكم تمنيت يوما، ترفع رموشَ عينيه أشعة شمس فضية...

و تبكي سماؤه دموعا، كانت غيوما غدت حبات مطر زكية...

و اهتز ترابه، و غشى ريحه عطر الأرض البهية...

و أقبل ريح نسيمه فحرّك أظافر طفلة كأنّها هي...

تُحبُ، و حبُها دموعٌ..قد حرّكت شفتيَ...

فالطفلة فتاة ، و الفتاة حياة، و الحياة ليست ليا..

إنّها لكم، و أنتم لها كأنّكم ليا...

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007