[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
المستشار والموظفة الجماعية  المستشار والموظفة الجماعية ــ قصة قصيرة ــ نورالد
التاريخ:  القراءات:(647) قراءة  التعليقات:(2) تعليقان  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : نورالدين الطويليع  
بعد طول انتظار رن هاتف تبور رنة مختلفة اختارتها لتدلها على نداء رفيقها في الحزب المستشار الجماعي ميمون، وجعلتها وقفا عليه تمييزا له عن بقية الناس لمكانته الأثيرة الوتيرة، لم تتردد تبور في فتح الخط، وحرصت على أن تصدر كلماتها الأولى بضحكات متعالية بناء على توصياته المقدسة وتعليماته الصارمة " لن أقبل إلا بسماعك ضاحكة، وبرؤيتك كذلك".

أهلا رفيقي العزيز

أنا صديقك ولست رفيقك، نحن رفاق فقط في الاجتماعات الرسمية.

عفوا صديقي العزيز، من الآن فصاعدا لن أناديك إلا بما تحب أن تسمع، راحتك وطمأنينتك هما كل ما أريد، وإليهما أسعى.

أنا كذلك لا يهمني في هذا العالم إلا أن أراك في منتهى سعادتك ونجاحك، وحتى تتأكدي من حقيقة مشاعري، فقد بذلت الغالي والنفيس من أجل أن أوفر الظروف المادية والمعنوية لنسافر معا نهاية هذا الأسبوع إلى مدينة ساحلية تعشقينها كثيرا، وحجزت لنا غرفة فاخرة بفندق من فئة خمس نجوم.

شكرا جزيلا على نبلك صديقي العزيز، ولكن من أين لك بمصاريف هذه الرحلة وأنت تمر بأزمة مالية خانقة؟.

ربما لا تعرفين أنني رجل المهام الصعبة، لقد منحني الرئيس سيارة الجماعة التي وضعها رهن إشارتي منذ أن صوتت لصالحه في جلسة انتخابه رئيسا، أما الإقامة في الفندق، فمصاريفها مؤداة مسبقا، وسنتلقى تعويضا عنها فور رجوعنا.

رجاء صديقي لا تمزح، هذه أمور لا تصدق

أقسم أنني أحدثك بجد، وسترين حال عودتنا كم سنتقاضى جراء هذه الرحلة، ّأعرف أنك شغوفة إلى معرفة حقيقة الأمر، لكن الوضع يقتضي أن أتركه مفاجأة لتعرفي أنني رجل المهمات العشقية الصعبة، رتبي شؤونك، على أن نلتقي بعد الغد في رحلة الأحلام.

وضعت تبور هاتفها جانبا واستلقت على السرير، ضغطت على زر تشغيل شريط حكايتها مع هذا "الميمون" الذي اقتحم حياتها طولا وعرضا، وجعلها فريسته التي لا تملك أي قرار في حضرته وفي غيابه، ولم يترك صغيرة أو كبيرة إلا وضع يده عليها، تذكرت يوم تحدثت معه عبر الهاتف بنبرة حزينة فانفجر غاضبا وزجرها بنبرة متعالية، ووبخها على قلة لباقتها، دون أن يكلف نفسه عناء السؤال عن سبب حزنها، معللا ردة فعله هذه بلا حاجته إلى مزيد من تعكير المزاج بعدما شرب حتى طفح من كأس الأسى والألم والمعاناة والنكد والشقاء على يد من سماها الحية الرقطاء التي هي لازمته الدائمة كلما هم بالحديث عن زوجته التي أنجب وإياه خمسة أبناء، وهددها إن هي عادت إلى اقتراف ذات الإثم في حقه أن يذيقها وبال أمرها، وأن يضغط على رئيس الجماعة ليعفيها من مهامها ويوقف الترقية التي تنتظرها على أحر من الجمر، وأن يرميها بعيدا خارج ما يسميه فردوسه ونعيمه.

لست إلا دمية يا تبور، يتملى بهذا هذا الكهل الذي يحمل قلبا أشد قسوة من الحجر، وعابرة من عابرات سريره اللواتي يقتل السابقة منهن باللاحقة ليمحي كل أثر لها من قلبه الحجري الذي يأبى أن يحتفظ بأي أثر للعابرات مهما قدمن له من تضحيات، اختارك أنت بالذات هذه المرة لتكوني عينه على ما يجري ويدور في كواليس المجلس، ولترصدي له الصفقات التي يبرمها الرئيس وتأتيه بخبرها اليقين، ليمارس عليه ابتزازه ويطلب منه أن يمنحه نصيبا منها، وإلا انتقل إلى صفوف المعارضة وأطاح بعرشهّ، لم يسع لتوبيئك منصب كاتب عام الجماعة إلا لغاية في نفسه الجشعة، حتى راتبك صار له منه في كل شهر نصيب مفروض، لست سوى رهينة أحكم هذا الكهل المتصابي قبضته ورماها في معتقله السري، وفي أحسن الأحوال يرميها في المقاعد الخلفية لسيارة الجماعة التي جعلها وقفا عليه بالليل والنهار، ويطلب منك يا تبور أن تتمددي حتى يخرج من المدينة حتى لا تضبطا متلبسين بالجنحة المعلومة، أنت مجرد بضاعة مهربة انتهت صلاحيتها واستقرت في يد تاجر طماع لا يفكر إلا بمنطق الربح، ولا يهمه في شيء أي أمر آخر دون ذلك.

في الوقت الذي استمرت فيه تبور مسترسلة في استدعاء هذا الشريط الثقيل الذي تساقطت حلقاته على رأسها دفعة واحدة كإعصار عاصف، كان رفيقها ميمون وحيدا في غرفته، يتملى بانتشاء كبير بغنيمته وصيده الثمين، هذه الغر البلهاء التي جعلته يتصابى كطفل في بداية مراهقته، ويمارس عليها شتى أساليب التدلل ، هل هي غبية حقا، لا تدري ما تفعل، ولا تعرف شيئا عن حقيقتي كإنسان يعيش بلا قلب ولا عواطف، أم أنها على بينة من أمرها، لكنها تتغابى لتجعل مني مسلكها الآمن لبلوغ أهدافها المهنية وتحقيق كل ما تصبو إليه من ترقيات لتصبح من ثمة صاحبة الأمر والنهي داخل الجماعة وفي صفوف الحزب، هذا النوع ربما لا يعنيه شرفه في شيء بقدر ما تعنيه المكاسب المادية التي أنا على يقين أنها حينما تحيط بها عن الآخر سترميني خارج حياتها، وحينئذ ستبحث عن الشخص الذي يناسبها لتكون معه أسرة وتوصد الأبواب في وجهي نهائيا وتجعلني نسيا منسيا، أنا وهي يجمعنا قاسم مشترك هو اللهاث وراء المصلحة الشخصية الضيقة، كل يغني على ليلاه، ولا مجال للقلب ولا دخل له من قريب أو بعيد في علاقتنا، أنا الذي أقف على أعتاب التقاعد واشتعل رأسي شيبا وغزت التجاعيد وجهي الذي يشبه قطعة ليل كالح، ونخر المرض جسدي، سأكون في منتهى الغباء إن صدقت أن امرأة تصغرني بأكثر من عقدين، بل تصغر كبرى بناتي، سترهن نفسها بي لسواد عيني، أفق من سباتك يا ميمون، هي مجرد حية أخرى من أفاعي الأدغال، سترميك في يوم من الأيام بسمها الزعاف وتنصرف إلى حال سبيلها، كل منا يعرف حقيقة الآخر، لكننا نداري هذه المعرفة بكلام معسول، فلتبق على مناوراتك ولتتغابى أمامها كما تتغابى هي أمامك، لك اللحظة التي أنت فيها مع أفعى الأدغال هذه، غدا سيكون شأن آخر لا تشغل به نفسك الآن...

في بداية الأسبوع أقفل ميمون وتبور راجعين من رحلتهما، وبمجرد ما التحقا بالجماعة تسلم كل منهما تعويضا قدره ثلاثة آلاف درهم، بعدما قدما للرئيس فواتير الوجبات والإقامة بالفندق، ولأن المناسبة شرط فقد حرص الرئيس على أن يصحب المبلغ ببطاقة جميلة وقعها باسمه الشخصي نيابة عن كل مستشاري الجماعة وموظفيها، ضمنها عبارات الشكر و الامتنان للرفيقين على انخراطهما الإيجابي في الدورة التكوينية وسعيهما إلى تحسين قدراتهما ومؤهلاتهما بما اعتبره فخرا للجماعة وقيمة مضافة ستعود بالنفع والفائدة على الجماعة وتجعلها في مقدمة الجماعات الناجعة بالبلاد.

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007