[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
القاضي والذبابات الخمس  القاضي والذبابات الخمس
التاريخ:  القراءات:(303) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : نورالدين الطويليع  
التحق القاضي غيور بمجلس القضاء، وما إن أخذ مقعده وهم بفتح الملفات المعروضة على أنظاره حتى غزت القاعة أربع ذبابات ذات ألوان وأحجام مختلفة، استرق نظرات خاطفة إليها، ثم واصل عمله غير عابئ بمقدمها، لأنه اعتاد على تطفلها ومرورها العابر، لكنه سرعان ما أعطى الزائرات حقهن من المتابعة بعدما استرعى انتباهه اصطفافهن في تحليق استعراضي ملأ القاعة، التي كان يخيم عليها صمت رهيب كأن على رؤوس ضيوفها الطير، ضجيجا وضوضاء بطنين هو أشبه ما يكون بمقطع موسيقي ناشز أخرجوه إلى الوجود بغاية تعذيب سامعيه وممارسة أقصى درجات السادية في حقهم، تتابعت طلعات الذبابات الأربع ماسحة كل أرجاء القاعة، وتوالى تبعا لذلك طنينها الممل، فكر القاضي غيور وقدر، ثم فكر وقدر فيما يمكن عمله للحد من جسارة ضيفاته الثقيلات، طفت على سطح ذاكرته الحكاية التي قرأها عن الجاحظ حول قاضي البصرة الذي أغارت عليه ذبابة عنيدة، وصممت على ألا تبرح خريطة وجهه بتضاريسها الأنفية والفمية والعينية، دون أن يعيرها أدنى اهتمام، لأن إباء القاضي أملى عليه أن يظل متسمرا في مكانه، وأن يتركها تمارس طقوسها الاستفزازية، دون أن يكلف نفسه عناء هشها ونشها، فهي تبقى في آخر المطاف، حسب ما تصور، مجرد ذبابة، وكل مواجهة لها ولو بطرف بنانه سيلحق ضررا بالغا بوقاره وسمو منزلته.

خطر ببال غيور أن يحذو حذو هذا القاضي، يواصل ممارسة عمله بشكل طبعي، ويترك الذبابات في غيها الجديد، لكنه طرد هذا الخاطر بسرعة واستغنى نهائيا عن فكرة محاكاة الموقف حتى لا يكون، وهو الحريص على التميز، نسخة مكررة لقاضي البصرة ولبعض زملاء المهنة الذين يتركون الذباب عالقا بجدر مكاتبهم، مما حولها إلى لوحة سيئة رسمتها بِوَنِيمِهَا الذي لا ينقطع كأنما هي مصابة بإسهال حاد.

بدا له أن يحاصرها داخل القاعة، وألا يتركها إلا وهي صرعى، إلا أن خوفه من أن يقترح حزب أصدقاء الذباب عرضه على طبيب نفساني تحت يافطة إصابته بخلل عقلي جعله يستبعد هذا الخيار.

إذا كان هذا وذاك غير ممكن فلا أقل من أن أعلن على رؤوس الأشهاد ضجري من الذباب ووقاحته، هكذا خاطب القاضي نفسه قبل أن يعتدل في جلسته ويصوب مدفعيته الكلامية الثقيلة في اتجاهه: "نسي الذباب أنه مخلوق حقير، وأن مكانه الطبعي هو البرك الآسنة والمزابل والمستنقعات، يظن أنه بصبغه نفسه بالألوان الزرقاء والحمراء والخضراء والصفراء سيغير من حقيقته الذبابية المتعفنة، ربما حدثته نفسه بأنه أهل لصعود منصة القضاء وفرض معزوفته الطنينية على القضاة، لا بد من وضع حد لهذه المهزلة بفرض الإقامة الجبرية على الذباب في معاقله القمامية، والحيلولة دون اقتحامه مرة ثانية قاعاتنا وتلويثها بما يحمل في رجليه من مخلفات المزابل"...

بعد أيام انتشر خبر كلمة القاضي غيور في كل الأرجاء، وسارعت الجهات المختصة إلى اتهامه بإهانة الذباب ومعاكسة المنظور الجديد للحياة الذي ينشد تعايش الجميع، ويدعو إلى تجاوز النظرة التقليدية التي تعتبره كائنا قماميا وظيفته تلويث الأسماع بالطنين وتلويث الأماكن التي يحط فيها بآثار رحلاته التي لا تتوقف إلى المستنقعات، ويتبنى نظرة مغايرة ترى فيه مواطنا يتمتع بكامل حقوق المواطنة، وفي طنينه لغة وطنية تستحق الإنصات والإعجاب.

بعد أخذ ورد أصدرت هيأة المحكمة حكمها القاضي بإيداع غيور السجن وإلزامه بالاعتذار العاجل للذباب وطلب الصفح منه، وإشعاره بقيمته الوطنية حفاظا على معنوياته من الانهيار.

noureddine_070@yahoo.fr

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007