[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
ارتواء التفاحة ارتواء التفاحة
التاريخ:السبت 7 مايو 2016  القراءات:(148) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : هشام احمد الشامي  
تبحث عن اللون .. اللون الذي يناسب ابنتها المقبلة على العام الجامعي الاول ويتوافق مع بنطالها الجينز الاسود ، ويناسب رأي الأم أيضا ..

دخلت محل أزياء حريمي وتنقلت بين المعروضات . تحسست وسألت ؛ تحسست البلوزة البمبي وسألت البائعة (هل يوجد مثلها باللون الأحمر ). هزت البائعة رأسها نفيا لتغادر المحل بعدها .

داخل محل اخر نظرت وقالت ( بالضبط ). سألت البائع عن ثمنه ، ساومت وأبى . فاصلت ففاصل . دفعت وباع بعدما فتحت محفظة نقودها لتخرج مبلغ خمسة وعشرون جنيها هي كل ما تبقى لديها من مال كما قالت له ..

في المنزل داخل الصالة أرخت حقيبة بداخلها بعض ثمار التفاح وعلب ثلاجة بلاستيكية ، وهي تتناول ما بداخل الحقيبة الاخرى نادت على ابنتها وقالت (ألا تتناسب هذه البلوز مع بنطالك الجديد ؟ ). فتحت الابنة فمها مندهشة لتقول بعدها (ما هذا الشيء الكئيب . لا اريده ).. (لعنك الله كل حين ) . قالت الأم تلك الكلمات وهي متجهة الى غرفة نومها لتغلق باب الغرفة خلفها محدثا دوي ارتطامه .

داخل الغرفة وأمام مراة التسريحة خلعت عبائتها الخضراء وتناولت القميص ولبسته لتظهر ترهلات جسدها من جنباته بلونه الأحمر بنقاطه السوداء . أمسكت بشعرها ورفعته ليبدو مثل كعكة شم النسيم . التفت وتمايلت أمام المرآة كموديل تستعرض رشاقتها ثم انتزعت البلوز وما تحته كما انتزعت اشياء اخرى كانت تحتفظ بها من قبل .

اتجهت الى الفراش واحتضنت من كانت ساكنة فوقه .رقصت معها وغنت . لعبا واهتاجت واستلقت فوق الفراش . ضحكت وقهقهت وتأوهت وفُتح الباب لتندهش الفتاة مرة اخرى أمام الوسادة المتلاصقة بين فخذي أمها العارية . ليوصد الباب بين الاندهاش والاشتهاء مع عدم ملاحظة الام له مفتوحا كان ام مغلقا ..

في اليوم التالي عادت الام الى البائع لترد اليه بضاعته وتقول له ( الرداء لا يتناسب مع حجم ووزن ابنة اختي الزائد ). كما لم يلحظ هذا الزر الضائع المقطوع من البلوزة ..

من المجموعة القصصية خدش حياء

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007