[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
غردينيا 
التاريخ:  القراءات:(3235) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : دكتور محمود عبد الناصر نصر  
وتحت شعاع الشمس لمعتْ أوراقها.

خضراء..

ولمعتْ في الشعاع نظرتها.

خضراء..

قرأتُ فيها حباً.. سمعتُ فيها النداء.

تكثَّف الضوء.. ازدادت الأوراق لمعاناً.

ازداد بريق نظرتها.

تفتحتْ زهرات.. ناعمة مخملية.. بيضاء عاجية.

أبدتْ النظرة سحراً كامنا فيها.

تساقطتْ قطرات.. تخضلتْ بتلات.. تندتْ وريقات.

تضوع الشذا.. عبير ناعم.

ازدادت الخضرة اخضراراً.. توهج لمعانها.

اشتدت النظرة.. تركزتْ.. صمدَتْ.. تصاعدت إليها نظرتي.. قرأتُ فيها الرسالة.

سحبتُ نظرتي.. دامت نظرتها.

خاطبتُ لساني, أيا أيها الخانع بين فكي اصدع.. غرّد.. انتهز الفرصة.

سحب الشعاع ذيوله.. توارى خلف الحجب.

تبخرتْ قطرات الندى.

انطفأت خضرة كانت لامعة.. ضَرَبَتْها الصُفرة.. ذبلت بتلات.. تساقطت أوراق.

انطفأت النظرة.. خبت.

وأصابعي تداعب حبات خرز كانت ذات يوم فوق الغصن الأخضر اللامع.

ولساني قابع هنالك خانع.. ونظرتي ترحل في أمداء.

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007