[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
كما نهر 
التاريخ:السبت 29 اكتوبر 2016  القراءات:(3300) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : دكتور محمود عبد الناصر نصر  
ووجدت العين ترنو.. والنظرة منها تستدق.. تسافر في مجاهيل.. تقطع المساوف.. تسبقني.

أقول عجباً.

ووجدت القلب يتقافز كما المعذَّب.

أسمع له نشيجاً.. أنيناً.. صهيلاً.. أسأله.. يتدثر بصمته.

أقول عجباً.

غابت الفِكَرُ.. غُيبتْ.. لا كبير فارق.. تناهى الزمن.. تشابهت الأمكنة.

قلت هنالك لا محالة سر.

بت أحاور صمتي المكتوم.. والقمر يرسل شعاعاً خجولاً.

ينتابني حنين.. تسري رعدته في الأطراف.. أُرسل النظرة فارغة.. ودمع العين سجم.

يتمطى ليلي.. يصير البكاء صلاتي.. وآهة هنالك تشق الصدر.. توقظ أطياف الوجع.

وينكشح أخيراً سواد ليلي.

ويعود السؤال يئز في أصقاع جمجمتي.. أسمع إجابة:

"أنت أيها المبتلى,

لقد جاءك الحب, وهو غير مبصر".

تململ الجسد.. أحسست فيه بوقدة.. باندفاعة.

قلت مهلاً.. سمعت "لا".. لم أسأل نفسي عن مصدرها.

تحركت أقدام كانت قد تخدرت.. انتشت ملامح كانت قد انقبضت.. خفق قلبي, قلت اتئد.

خطوتُ خطوة.. وخطوة.. وخطوات.. مسلوب الإرادة أُقادُ ولا حول لي إلا أن أسير.

توشوش الأطيار في أُذني.. أبش في وجهها.

تلك الزنبقة الناعسة تداعب أختها.. تميلان في طريقي.. تغبطاني.. ولا أعرف سبباً.

فراشة بألف لون تتهادى فوق رأسي.. تظللني بجناحيها.. لم تطلعني على سرها.

وجدت الأنسام تصافحني في الأفق الشفيف.. أصافحها.

تحمل إليَّ همسات دافئة.. أدفأتها نجاة بجمال صوتها.. "بحق ما لدينا من ذكرى غالية كانت على كلينا. بحق حب رائع ما زال مرسوماً بمقلتينا, ما زال منقوشاً على يدينا."

أسأل نجاة.. أنتِ دائماً مُلهمتي.. مؤنستي.. ألا حللتِ اللغز؟

أرى بسمتها تؤازرني.. تعود تدغدغ ما تبقى من خيط يربطني بما حولي.. "ما أنا مجنونة كي أوقف القضاء والقدر".

ذاك قضائي إذاً.. ذاك قدر.. فلأحتمل هذا.. ولأقول سمعاً وطاعة لشواسع ذاك.

ومشيت.

ووجدتني وحدي.

وما زلت أسير.

وهناك.. هناك.. حيث لا زمان ولا مكان.. وجدتها.

بمفردها.. تنتظرني.

ووجدتني أحث السير كما النهر يسير بلا عيون.

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007