[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
الجوري 
التاريخ:  القراءات:(3431) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : دكتور محمود عبد الناصر نصر  
لُحيظة من سكينة.. راود القلب خيالها.. تهللت فِكَر.. ارتعد القلب شوقاً.. قلت اتئد.

أيام البُعد كما سنوات غُربة.. ثقيلة باردة مملولة.

ينهش الفراق جوانحي.. أُشهر في وجهه سيف بحبيبات أمل.. أُدغدغ بحروف منسجمة.. أوشوش لنفسي أن ثق في يوم غد.. أرسم لها - وقد باعدت الأيام بيننا - أيقونة.. أكتب تحتها خلود حب.. علَّه يدوم.

أداعب القلم بين أناملي.. يحادثني.. أُحادثه.. أبثه ما اعتلج في القلب.. يسعفني بحروف.. بكلمات.. ناعمة.. نضرة.. عذبة.. مؤثرة.. جذَّابة.

أدبج خد وريقات.. كلمة بلون زهري.. أخرى بلون أحمر فاتح.. ثالثة بالأحمر الزاهي.. ورقة بيضاء تشوبها حُمرة.. ورقة بيضاء خالطتها صُفرة.

تنسدح حروفي حيثما اتسع الفراغ.. فراغ تتقافز فيه كلمات حبي فرادا.. في عناقيد مؤتلقة.

أطوي الوريقات.. أخال في حوافها رماحاً.. أقول فلتخترق زمناً.. حيزاً.. فراغاً.. الكل بات يفصلني عنها.

أُضمخ رسالتي بعبير كانت تهواه.. أنثر عليها رذاذ ماء الورد.. أخشى عليها من ذبول قد يضرب ما حوته.. وهجير الهجر ما أقساه!

وأبيت أنتظر الغد.

يتغنج الغد كما غنجها.

يتمنع.. لطالما تمنعتْ.

يعذبني.. وأستعذب العذاب.

تصلني رسالتها.. وبها وردة الجوري.

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007