[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
تنتالوسية 
التاريخ:  القراءات:(3598) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : دكتور محمود عبد الناصر نصر  
ظننت فراديسها قد أينعت..

رأيت قطوفها دانية.. أجوب أودية عشقها.. أسمع طنين سؤال.. أشهد طل دمع.. يغرد قلب ذاق أفاويق حب.. أهدهده.. ولسان حالي يقول "لك الويل من ليل تطاول آخره."

أمسح دمعته.. أواري دمعتي وآهة هنالك تشق الصدر.. تحاورني.. "جعلت الدمع سكباً على سكب".

أقول عسى أن يأتي يومها.

أخال أشجار فردوسي أُثقلت بثمارها.

أرى بحري العذب وماء كوثره طاغ على شاطئه.

تمتد يدي مهتزة.. تتوارى ثماري خلف حجب.

تتبخر قطرات ماء.. يجف البحر.

يتباعد حبي.. يغيب هنالك في المدى.

وتبقى رمال.. ووقدة تقتلني.

وحرقة القلب تنهشه.. وقد بات قاب قوس بل أدنى من حبه...

فتلاشى.

يتخبط في عين حمئة.. يغوص في حميم.

تضربه موجة آثمة.. يتشربه حزن.. تحاصره أوجاع شاسعة..

يلهث.. يكاد الظمأ أن يفترسه.

يطالع السماء.. يرتجي رحمة.. يحدق في السحاب.. في أفنان ما زالت حُبلى بثمارها.. وحب هنالك يتغنج.. يرفل.. ويعلو.

تهب ريح صرصر عاتية.. تعلو ويعلو معها كل شيء سواي.

وقلب كسير هنالك يزفها بنظرته.

وحب هنالك قد عانق الجوزاء وآنس للسها.. واستوى فوق الثريا.

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007