[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
رجولة تحتضر 
التاريخ:  القراءات:(71) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : وليد ظاهري  
يحكى أنه كان هناك رجل..

كلماته جادة و عباراته تحوي الأمل..

الشجاعة و الشهامة صفات بها قد اكتمل..

يهابه الأعداء و يهابه حتى الكسل..

يشار له بالبنان ذاك هو البطل..

ثبتت الأرض بالجبال و كان في بلدته جبل..

حتى تغيرت حروف البطولة فماعاد هناك بطل..

غير ذكور تداهن الأعداء و تدعي الشلل..

حتى الجبان عاد قدوة و من في أخلاقه خلل..

هذه هي أوضاعنا و لا احد يدري ما الذي حصل..

أ الحضارة أم الحداثة أم طرأ أمر جلل..

كنا بالأمس أسيادا و ما كان فينا هذا الخلل..

فيا أيها الذكور أفيقوا و جففوا البلل..

او إن شئتم تنازلوا عن حروف الذكر ..

أو دعونا نمضي عكس كل السببل..

إن بالغت فأعذروني و إن صدقت..فقد حصل..

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007