[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
الوفاء  
التاريخ:  القراءات:(48) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : وليد ظاهري  
في زمن من الأزمان...

و على قرية حفت بالجنان...

عاش شيخ غمره الإيمان...

و له كلب سماه سنان...

و كان الشيخ يتعبد على قمم الجبال..

و كلبه يأتيه بقوته كل يوم في الحال..

و مرت سلاسل الأيام و السنون بأمان..

حتى جاء يوم قلب جناح الميزان...

وبكت السماء بغيومها و فاضت الوديان..

و تكسرت الأشجار بجذورها و الأغصان..

و أحتجز بقوته الكلب سنان...

و مرت ليلة و ليلتان...

فأخذ الجوع الناسك الولهان..

فقرر عقاب كلبه على العصيان..

و في بكرة ثالث الأيام...

كان القوت على باب صاحب الإيمان..

و الكلب دماؤه فارت بالسيلان..

مات حينها من الجروح سنان..

عندها ادرك الجميع و شهد ذلك المكان..

أن يوما كانت الكلاب أوفى من الإنسان.

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007