[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
تذكرة سفر  
التاريخ:الخميس 23 فبراير 2017  القراءات:(184) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : سعاد عسيري  
* * *

البدايات جميلة طفلة أزهرت في ربيع الحُب الكبير .

مملوءة بالحياة ،والنشاط وشيء من الذكريات جميلة وسعيدة هي الساعات التي تقضيها برفقته /شطرها الثاني ..

مرت الأيام سريعا لم تدر بأن ناقوس الخطر قد اقترب ...

ساعة الصفر

جاء يوم النتيجة المتوقعة لأنها تنتظره فهي تنتظره كي يهمس لها بصوت خافت : حبيبتي بعثت لك بتذكرة سفر فأنا لا أطيق العيش بدونك ..

سرحت قليلا ودون شعور تخيلت أنها ترتدي أجمل فستان يليق بلقاء حبيبها المقدس .. متى تلامس أناملها يده ..

كان لندن حلمها الذي تعيشه وتسارع الوقت من أجلة ، ثلاث ليالي ،72ساعة انتظار،تعيش صراعا داخليا شعور بالخوف أو فرح لن يدوم !

ارتجاف صوتها وعضها المستمر على شفتيها بقوة وبقسوة !

أفكار وتساؤلات لا مفرّ منها حينذاك ؛

لماذا كل هذا الصمت ؟ لماذا لم يحدثها عن السفر ؟هل سوف يأخذها معه ؟ لم تجد الاجابات الشافية على تلك الأسئلة ،

صوت جرس هاتفها يرن ويظهر رقمه كبدر في ليلة عيد ، لم تقاوم رنين الهاتف ، سمعت أنفاس هادئة كهدوء البحر قبل العاصفة .

'الو صباح الورد ،،

صباحي أنت وهمس صوتك في هذا الوقت !

لازلت على سريري .. أن جاهزة

للسفر معك ؟

الووو

الووو

الووو

لماذ كل هذا الصمت ؟

انا في لندن الآن !

نعممممممممممممم

نهضت بقوة وجلست وسط سريرها ،،

أظلم قلبها ، أقفلت هاتفها وفتحت بوابة التناهيد المالحة ..

مسحت أدمعها إلتفت إلى الورد الذي طالما سقته بماء روحها انتظارا .. شهقت قائلة : "ثمة رجال لا يستحقون كل التضحيات" .

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007