[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
حقيبة النسيان 
التاريخ:السبت 25 فبراير 2017  القراءات:(144) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : سعاد عسيري  
* * *

قررت الرحيل لمدينة جديدة، مدينة الحب

كنت في حيرة؛ أخذت معي حقيبتي وضعت بها ذكرياتي القديمة، وأحمر شفاهي قلمي، وكتابي الملون، وأحلامي المبددة!

ووضعت قلبي الصادق، دسسته في زاوية الحقيبة، وأخفيته

عن الحزن والألم الذي يعانيه. كان مليئاً بالكثير من الجروح، والدموع.

أشياء ثقيلة حملتها معي!

وأنا أرتب أشيائي، سمعت صوتا خفيفا، فـالتفت، خائفة مرتبكه وأغمضت عينيّ

قال الصوت:

ــ أنا أحمر شفاهك قد رسمت تفاصيل غيرك، حين زينت تلك الشفتين الصغيرتين تلك الليلة.

سمعت صراخ فستاني الأحمر الذي رأيته على جسدها.

شممت رائحة عطري البنفسجي النادر؟! نفس المكان، نفس الكلام، حتى التوقيت نفسه!

شعور غريب يخالجني حينها! هي لا تعلم أنني رأيتها تتصرف في هاتفي.... ‏وتسرق ذكرياتي، صوري، حكاياتي،

هنا كانت الفاجعة!

تبلدت مشاعري، واقشعر جسدي...‏ ‏أعطيتها كل الثقة فكانت هي من خانها.

اصمتي يا حقيبتي و يا أشيائي!

أصداء الموقف تجتاحني. نوبة ذهول. ودمعة تجمدت بمجراها، وفورة تمرّد.

* * *

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007