[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
صباح قروي 
التاريخ:  القراءات:(366) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : خالد عبد العزيز القرني  
صباح قروي .. مغيم .. بينما نقف في الطابور الصباحي صغاراً.. برداً لا تتحمله أجسادنا النحيلة ، و ما أن بدأت الحصه الاولى حتى زمجر الرعد مصحوباً

بوميض البرق .. يسوط السحب المتكومة في سماء قريتنا ... لا يمكن تذكر أصواتنا متقافزين .. فاليوم "عطله" لم تكن في البال أصوات فرحه.. ففي أجواء كهذه نغادر المدرسة فلا يكاد يتحمل سقفها "لترين من الماء" لكونه حجري قديم ، بدأ ت السماء تصب ماءها بغزارة.. كل أخذ طريقه مسرعاً. نحو بيته أخذت اسناني تصطك في بعضها و يصحب المطر زخات من برد ثقلت اقدامي وزادها حقيبتي المبتلة ويشتد المطر و تزيد معه حبات البرد

أشعر بالاختناق.. انزويت على جدار أحد البيوت في طريقي طرقت الباب ادخلتني المراءة صاحبة البيت

اشفقت علي.. مازال بيتنا بعيداً .. شددت الا أخرج حتى يكف المطر .. كنت محتاج لتأكيد كهذا فابنتها الكبرى اسرتني .. تبتسم لي في حياء وهيء تساعد امها.

سرقتني اللحظة.

كفت السماء منذ فتره.. ألتف حول بيتنا قوس قزح طرقت الباب الحديدي..مبتلا لا يحدث له صوتا مدخلاً عبر ألسور الخلفي.!

ادخل معه مضطراً احياناً ، لا يعرفه من اخوتي غيري.

وجدت أبي يرحب بي هازئا..،

-امي "ليه تتأخر 'ياسربوت"

-جدتي:

"خذّوهم" خلوا الولد يدخل!

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007