[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
ثلاث حرنكشات ثلاث حرنكشات
التاريخ:  القراءات:(78) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : هشام احمد الشامي  
جلس وارخى ظهره فوق كرسي خشبي ، ووضع ساقاً فوق الأخرى بعدما بقيت ثلاث حرنكشات بين يديه .

بعينين حادتين نظر إلى الحرنكشات الثلاث ورجع إلى ما قبل بيع الحرنكش ، وما قبل ما قبل الحرنكش .. رجع بعيدا إلى الخلف وإلى قريته القديمة . إلى هذه الفتاة التي تقف أمام عتبات بيتها مرتين في اليوم . تقف أمام باب يفتح مرة في الصباح وقت ذهابه إلى الحقل ، وعصرا حين عودته ؛ عله يدخل ويسأل فيجيب أبوها .

وحتى لا يدخل ويطلب ومن ثّم يُرفض لضيق حاله فضل الابتعاد من القرية ليبحث عن عمل يجني منه مالا ليشتري بيتاً فيعود ويُقبل .

بدأ بالموالد وتعلم بعض ألعاب الحواة . لعب بالثلاث ورقات . لعب وربح ولعب حتى تاب . تاب على طريقة الدراويش واتبع أصحاب المولوية ليرقص بالتنورة وأطال شعره وطال عمره حتى توقفت التنورة عن الدوران .

وانتهى به السعي إلى عربة يجرها ليبيع الحرنكش . هذه الثمرة المغلفة بغلاف رقيق شفاف ، كفتاة بكر داخل خيمة تنتظر أميراً ليلتقطها .. وأمام الناس يضم الحرنكشات لبعضها البعض كي تظهر كباقة زهور بين أنامله .

أما هي فلا تزال واقفة أمام عتبات بيتها . لم يتغير بها شيء سوى بعض التجاعيد وبعض الأحفاد يلعبون أمامها .

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007