[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
الميّتْقام الميّتْقام
التاريخ:  القراءات:(225) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : سعود آل سمرة  
ما حدث كان غريباً ومفزعاً حتى قبل سريان القلق، واغتراب النوم الشحيح أصلاً في هذه البلدة، عرف هذا فيما مضى، وزادتهم أرقاً هذه المشكلة، ربما لأنها من منظورهم مختلفة وشاذة . ولم ينكر أحد دورها في توحيد أطيافهم على جبهة واحدة، رغم خطورتها.

فلأول مرة اجتمع أهل البلدة، معدمين بؤساء ومقتدرين قلقين، التأم الرفاق على اختلاف ظروفهم سائر ذلك اليوم، تحلقوا في زمر صغيرة، تحت الأشجار والعشش وبين الزرائب حتى المساء، وعندما سطع القمر جثوا على ركبهم في البراح تحت النور، يتبادلون الأحاديث حول قضية الساعة دون انقطاع، إلى أن صافحهم الفجر .

تذكروا إلى جانب الحادث الأخير، قصة قديمة بطلها قروي ميت، يقال: فرّ جثمانه من القبر. حادثة التمرد هذه اتفقوا على أنها الأشهر بينهم، بشهادة المتغيبين عن صلاة الجنازة من أهيل القرية، إذ كان عليهم استدراكها في المدفن، قالوا: إن القبر انشق فجأة، انفجر التراب أولاً، وانسل منه الجسد، غادره مسرعاً دون أن يلتفت، كما فعل المصلون الذين خالطهم الذعر، ولو يصيحون ويلولون (الميت قام) (الميت قام)، وحين عادوا للمرة الثالثة في نفس اليوم من أجل ذات الميت، أكدوا تمرد الجثة، بتخليها عن ملبثها الأخير .

أما الأخطر فحدث منذ يومين أو أقل، حين عثر العارفون بمحض الصدفة، على غريب يحمل ذات السحنة المعروفة لأهل القرية، إلا أن وضعه ينطوي على شيء مريب . أشيع: أن هذا الشخص تميز بإعفاء نفسه من هم المستقبل، يتمتع بحياة سلسة في تمام الاعتدال، متفائلاً حتى الثمالة، ويبدو أنه يتمتع بروح طيبه، لا يكبل بدين ولا يؤرقه البين، أكد الثقات أن قلبه أخضر وسليم، لا يعاني من الضغط ولا ينهك جسده بتذبذب مستوى السكر .

بعد شيوع النبأ عن التجمع المهيب، صباح اليوم التالي، تداعى كبار البلدة لاجتماع عاجل، تتصدر نقاشاتهم حالة الغريب بحمية عالية . ظلوا هكذا، يتداولون القضية، تتعالى أصواتهم بلا اتفاق، حتى وجلت منها وحوش البرية.

تمكنوا في النهاية من لملمة أطراف القضية، وتوصلوا إلى حل مبدئي، أمروا بكتابته كتوصية لمن بيده الأمر تلاها المتحدث باسمهم بعد انقضاء المنتدى العتيد : يبدو أن هذا الرجل موضوع اهتمامنا إما مارق أو مندس ونشك في انتمائه لبلدتنا من حيث المبدأ. هذا الشخص بحاجة لمعالجات عاجلة من قبل مختصين لفهم أهدافه وتفكيك بنيته النفسية. ويتوجب ربط قضيته بحادثة المقبور المتمرد للتأكد من هويته، ونطالب بإرساله إلى مشفى الأمراض العقلية لتقييم مدى انحرافه العقلي والآيديولوجي وننوه عن بالغ القلق تجاهه. ختاماً نؤكد وجاهة الاستغراب الناتج عن مشكلته وكافة التساؤلات المتزايدة حولها..

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007