[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
وحش المعاصي 
التاريخ:  القراءات:(179) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : فتيحة قصاب  

بينما ترفل الشمس في ثوبها الذهبي على صفحات النهر،تتدلى أغصان أشجار الصفصاف الباسقة باخضرارها السرمدي فوق مياهه البلورية،التي تحاول صدها برقة ورفق.

من شدة عذوبة مياهه، شاع بين الناس أنه من شرب شربة منه لابد وان يعود إليه ثانية،لا

يكسر صمت هذا المكان الخلاب سوى خرير المياه وحفيف الأوراق وزقزقة العصافير.

على الضفة الشمالية للنهرتستسلم مدينة ساحرة الجمال لمناخها المعتدل اللطيف ،تدعى مدينة الجوري نسبة إلى الورد الجوري الذي تشتهر به.

كل من يزور مدينة الجوري يشعر بسطوة سحرها و نشوةعبق أزهارها وورودها ، تمتزج فيها الأصالة بالحداثة حيث تتناغم المعالم القديمة مع المعالم الحديثة .

لقد كانت هذه المدينة مهدا لحضارات متعاقبة.

ينعم سكانها بالدين الإسلامي الحنيف ويتكلمون اللغة العربية،تعتمد المدينة في دعم اقتصادها على الصناعة و الزراعة خاصة زراعة الورد الجوري واستخلاص عطره وتصديره لمدن أخرى.

يحكم مدينة الجوري أميرشاب في الثلاثين من عمره،حباه الله بعلم نافع وعقل راجح ونقاء في السريرة،فهو لايخطوخطوة إلا واستشعر الرقابة الإلاهية فيها،فكانت كل علاقاته ومعاملاته لاتخرج عن نطاق ما أباحه له دينه،فحلّت البركة في عهده وتوسعت التجارة وشقت الطرق وأنشئت المراكز التجارية الكبرى،وازدادت حركة التبادل التجاري مع مدن أخرى ساعد هذا في دخول ثقافات ولغات جديدة إلى المدينة زادت من ازدهارالأدب وشتى أنواع الفنون الجميلة بها.

إنّ مدينة الجوري الآن تعيش عصرها الذهبي تحت جناح هذا الأمير الشاب الورع.

لتفقد رعيته، يخرج الأميرلوحده ليلا متنكرا،ثم يعود إلى القصر للإجتماع بحاشيته صباحا لدراسة الأوضاع بالمدينة والإطلاع على المستجدات من خلال التقاريرومخططات المشاريع المنفذة والتي لاتزال قيد التنفيذ.

لايأوي الأمير إلى فراشه إلاّ بعد الإطمئنان على رعيته من جميع الجوانب بدقة متناهية،وهذا ما ميزه عن بقية الأمراءفشدة ورعه أدت به إلى إصدار مرسوم فحواه أنه على كل فردمن الأهالي التخلص من ذنوبه والرمي بها في النهركل ليلة قبل النوم.

بدأ سكان مدينة الجوري بتطبيق المرسوم دون الإعتراض عليه لما رأوه من تفاني أميرهم في خدمتهم والسهر على راحتهم.

فكان كل من عاقّ والديه بالنهار يأتي بالليل ويقذف بمعصيته في النهر ثم يعود لبيته للنوم دون معصية العقوق وكل من أكل مال اليتم يفعل كذلك وكل من كذب أو سرق وكل من شهد

شهادة زور.....وهكذا، فأصبح هذا العمل عادة يومية يقوم بها الأهالي في مدينة الجوري قبل النوم إلى أن امتلأ النهر بذنوب قاطنيها.

في احدى الليالي الشتوية الطويلة الباردة والناس نيام،إذ بصوت وقع أقدام قوي يقض مضجعهم ويهز الأرض من تحتهم هزا.

اجتاح الناس هلع عظيم، فغشت وجوهم صفرة باهتة وعلت أصواتهم بين صراخ وبكاء وعويل غطى سماء المدينة الآمنة وكأن القيامة قد قامت بها.

فرّالسكان من بيوتهم مفزوعين نحو الساحة العامة للمدينة مترقبين الحدث بقلوب وجلة.

علم الأمير الشاب بالحدث فقد شعر بنفس ما شعرت به رعيته من خوف لكنه تمالك نفسه وتماسك وتشجع كي تقتدي به رعيته في مثل هذا الحدث الجلل.

وبسرعة البرق، اجتمع بحاشيته وأعلن حالة التأهب القصوى،نظّم جيشه ووزع عليه المهام تحسبا لأي طارئ،فقد يكون في الأمر غزو لمدينته واحتلالها على حين غرة.

خرج ذلك الشيء من وسط النهروهو يسير ببطء في شوارع المدينة،ما إن لمحه الناس حتى هرعواإلى بيوتهم وأحكموا غلق أبوابها مكذبين أبصارهم من هول ما رأوا،فأضحت الساحة العامة خالية إلاّ من نصب تذكاري يقف شامخ الرأس وهولأحد الرموزالتارخيةالتي حكمت المدينة قديما.

أصبحت مدينة الجوري مدينة أشباح يتجول فيها وحش ضخم مرعب بمظهر مقززقادم من وسط النهر.

رأسه رأس تمساح بعينين جاحظتين وأذنين صغيرتين وأنف غائرفي رأسه الكبير لايظهر منه سوى الثقبين،ذو لسان طويل يشبه لسان الحرباءفي حركته لكنه يكبره بآلاف المرات،أمّا أنيابة فحادة بارزة يسيل من فمه لعاب حمضي،قطرة واحدة منه كافية لإذابة صخرة بأكملها، يكسوجلده الرمادي الخشن أشواك حادة ينتهي جسمه بذيل طويل يهزه يمنة ويسرة لو وقع على شجرة ضاربة الجذورتحت طبقات الأرض لاقتلعها بيسر،له أربعة أرجل تنتهي بأقدام عريضة يخرج من أصابعها مخالب مقوسة وحادة ، تفوح من جسمه القبيح رائحة نتنة.

وقبل أن يصل إلى الساحة العامة،كان الأمير وجيشه يحكمون الحصار عليه وبدؤوا يقذفونه بشتى أنواع الأسلحة ،لكن الوحش أبدى مقاومة عجيبة لها حيث كان جسمه يفرز أنزيمات تذيب كل أنواع القذائف قبل أن تقع عليه .

بزغ فجر يوم جديد لكن الحال على حاله وبدأت روح الهزيمة تتسلل إلى الجيش، بعدما شقشق النهار عاد الوحش أدراجه وغاص وسط النهر،فأمر الأميربتوقيف القتال وأمر الجيش بالعودة لثكناته وعاد هو بحاشيته إلى القصرحيث عقد اجتماعا طارئا لدراسة الوضع والخروج بحلول فعّالة،فالوضع خطير والوقت ضيق والوحش لايزال حيا وقد يفتك بالناس في أية لحظة.

استأذن الأميرمن حاشيته للخلوة بنفسه في جناح خاص به ليتمكن من التفكير بروية، أخذ يمسح البلاط ذهابا وإيابا بخطوات بطيئة غارقا في التفكيريربط الأمور ببعضها،يضع المعطيات ويستخلص النتائج،إلى أن توصل إلى نتيجة هامة وهي أن الوحش قد خرج من النهر، والنهر لاعيب فيه فهو موجود منذ الأزل ولم يتأذى منه أحد، فما الذي استجد بالنهرحتى يخرج منه هذا الوحش المخيف؟

الجديد هو المعاصي والذنوب التي يلقي بها الناس كل ليلة فيه ومن شدة ثقلها لم يتمكن النهر من لفظها خارجا فتراكمت وسطه مشكلة هذا الوحش الضخم.

وكما يقال إذا عرف السبب بطل العجب، لقد شخص الأمير الداء وعليه أن يجد وسيلة يجهزبها على الوحش بعد أن فشلت كل أنواع الأسلحة في القضاء عليه.

تكون جسم الوحش من خلايا الذنوب ولن يذيب جسده إلاّ ما يذيب الذنوب ولا شيء يذيب الذنوب غير الطاعات.

هذا هو الحل النهائي الذي خرج به الأمير، فجمع رعيته وراح يخطب فيهم :

_ أيها الناس..

إنّ ذنوبنا ومعاصينا قد ملأت النهرإلى درجة أنه عجزعن لفظها خارجا لشدة ثقلها،فتجمعت وسطه طبقات تشكل منها وحش المعاصي..

_أيها الناس..

إنّ لكل معضلة حل..ولايمكننا القضاء على وحش المعاصي إلاّ بالإقلاع عنها وزيادة الطاعات والعبادات والتضرع إلى الله بالذكر وقراءة القرآن.

بدأ سكان مدينة الجوري والأمير أولهم بزيادة الطاعات والإقلاع عن المعاصي بالصلاة والذكر وقراءة القرآن.

كان القرآن المرتل أناء الليل وأطراف النهاريصل إلى مسامع وحش المعاصي وسط النهرفيذيب كل حرف من حروفه خلية من خلاياه.

أخذ الأمير على عاتقه الخروج وحده لمراقبته من هضبة تقع أعلى ضفة النهر فشاهد منظرا مهيبا،تنفطر له القلوب،لقد كان وحش المعاصي يذوب في النهر كما يذوب الملح في الماء حتى اضمحل وتلاشى.

أبلغ الأمير رعيته أنه قد تم ّالقضاءعلى الوحش،وهم الآن في أمان وسلام شرط أن لايعودوا لاقتراف الذنوب لأن وحش المعاصي سيعود للظهورإذا امتلأ النهرمرة أخرى فالمرسوم لايزال ساري المفعول .

انتهى

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007