[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
غريب 
التاريخ:  القراءات:(60) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : مها راجح  
لم يخفِ الليـــــــــل الصوت الثقيل من ارتطام قدميه على الرصيف..

ضوضاء نَفَسِهِ يحاول امتصـــــــــاص رطوبة الهواء في الزقاق الذي يقيم فيه..

قلق في صدره..

هزّ رأسه في حالة من الذعر ..واصل رحلته عبر الظلام ..زقاق يعِد بسخرية للحرية ..

جدران مليئة بالكتابة عديمة الجدوى ..

غرباء يدّعون ملكية الجدار ..

اقترب في زاوية من الزقاق ..ظهرت صورة ظـــِلية في نهاية الممر الذي خرج منه للتــــــــــــــــــــــو..

كانت بشكل انسان يحمل رقماً..

كلما اقتـــــــرب يحتار أكثر ..

تطل الصورة الظلية ..تسير بعيدا ..يتسلل من جهة أخرى مدفوعـــــــــاً بالخوف..

تراءى له أنه رأى هذا الظل في أحلامه..و في أسوأ كوابيسه..لكنها كانت دائماً تلك التي لا يمكن أن يتذكرها عندما يستيقظ..

ألـــمٌ لا يطاق ..يرفض بطريقة ما السماح له أن يستيقظ..حالة من الذعر ..

بدأ يتراجع..ولكن قبل أن يتمكن من الوصول إلى نهاية الممر ..ظهر الرقم..

دموع خوف تنطلق من عينيه ..يبحث عن مهرب ..أخذ يدعو من أجل معجزة ..

وجد سلماً يؤدي إلى أعلى البناية ..تسلَّق دون تفكير ..تنهَّد الصعداء ..

أخذ يتسلق ..للحظة نظر إ لى السلالم الذي صعدها ..كانت تذوب في الجدار وكظل تتحول إلى مخلوق ذو رقم ..

بدأ المخلوق ينزلق نحوه ..

لا يستطيع الهرب (من أنت ؟) أخذ يصرخ ..

قال ( أنا أنت ) كان الصوت مشابها له بشكل ملحوظ إلا أنه كان مظلماً بطريقة ما ..

مدّ المخلوق يده نحوه ..تجاسر وقبض على يده ..ضغط عليها..أخذ الظل يتساقط نحو الأرض..

ينفجر في بركة من الدم ذابت معها عظامه و أعضائه و عضلاته ..

أغلق الظل عينيه و ..اختفى .

*

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007