[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
رابط حي رابط حي
التاريخ:  القراءات:(20) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : ميسون المقطري  
تقاذفتها الهموم فلم تنم، غرقتْ في بحر صمتها كعادتها حين لا تجد ما تفعله سوى استعادة الذكريات.

التقطت يدها رواية جديدة ضمن مجموعة كتب حرصت على اقتنائها من معرض الكتاب الأخير وشرعت في القراءة.

استغرقتها الرواية بأحداثها الشيقة وتفاصيلها اللذيذة قبل أن تستوقفها جملة حزينة وردت على لسان البطل وهو يشكو الفقد وخسارة من أحب في حضور أشياء صامته أنطقت ذكرى الآخر في أعماقه.

(.... ياااااه.. ماذا تفعل فينا الأشياء الصامتة). رددت الجملة أكثر من مرة حتى كأنها صدرت عنها.

أسندت رأسها إلى المخدة وتنهدت تنهيدة حارة:

الأشياء الصامتة فقط؟! ماذا نفعل إذن وقد ربطنا بمن رحل قلب نابض صغير وحياة تكبر يوما بعد يوم وتقترب من ملامحه أكثر وأكثر.

تسللت إلى غرفة صغيرها الذي كان يغط في نوم عميق وعلى ضوء مصباح النوم الخافت راحت تتأمل ملامحه الرقيقة.

عادت إلى حجرتها ولم تكمل الرواية

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007